«ندوة البركة 34» تناقش حساب الزكاة في الأسهم والديون التمويلية في الأسواق المالية

«ندوة البركة 34» تناقش حساب الزكاة في الأسهم والديون التمويلية في الأسواق المالية

التعليم السعودي :خصصت مجموعة البركة المصرفية الإسلامية لندوتها الرابعة والثلاثين للاقتصاد الإسلامي بمدينة جدة أولى الجلسات المزمع إقامتها في التاسع والعاشر من شهر رمضان المقبل حول طرق حساب الزكاة في قطاع الأسهم والديون التمويلية وتسلط الضوء على العديد من استفسارات المتعاملين في الأسواق المالية.

ومن المقرر أن تشهد جلسات الندوة التي يرعاها صالح عبدالله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية الإسلامية بحوثا فقهية يقدمها علماء مختصون في الشريعة المصرفية للحديث حول الوكالة بالاستثمار والصكوك، والتأصيل الفقهي لعقود المداينات وعقود المشاركات، إضافة إلى بحثين في الزكاة وأحكام التعامل في الذهب وتطبيقاته المعاصرة، يعقب عليها مجموعة من العلماء الفقهيين والاقتصاديين في جلسات مفتوحة بحضور نحو ألف مهتم من مختلف دول العالم الإسلامي.

وسيتحدث الدكتور يوسف الشبيلي أستاذ الفقه المشارك بالمعهد العالي للقضاء عن طرق حساب زكاة الأسهم والديون التمويلية يتطرق خلالها لحالات زكاة الأسهم بالنظر إلى نية المساهم والتي تندرج ضمن ثلاثة عناصر أولها زكاة المستثمر والثانية حقوق الملكية (مصادر التمويل) والأخرى زكاة المساهم المدّخر، بالإضافة إلى عدة تفصيلات وفروع حول زكاة المساهم المضارب (المتاجر)، وشرح كيفية حساب زكاة الديون المؤجلة، وكذلك الأصول المؤجرة إيجارًا تمويليًا.

من جهته أشار عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية إلى أن الندوة انعقدت أول مرة في المدينة المنورة في الفترة من 17-20 رمضان 1403ه الموافق 27-30 يونيو 1981م،  واستمرت دوراتها حتى بلغت 33 دورة حتى تاريخه على مدى أكثر من ثلث قرن من الزمان محققة جزءاً من أهدافها المتمثلة في البحث عن حلول اقتصادية للمشكلات التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية واستنباطها من الاقتصاد الإسلامي نظرية ونظاما، وتشجيع البحث العلمي في مجال الاقتصاد الإسلامي وربط الاجتهاد الفقهي بقضايانا الاقتصادية المعاصرة، ونتج عنها نقاشات في الفقه المصرفي وفتاوى جديدة صادرة من علماء ثقات، وساعدت على تطوير منتجات مالية إسلامية، وغيرها من الأهداف، مقدمًا شكره لرئيس مجلس الإدارة صالح كامل على تبني وإدارة وتمويل والإشراف المباشر على هذه الندوة طوال هذه الفترة حتى أصابت هذا النجاح، وللعلماء والباحثين والتنفيذيين والعاملين في المصرفية الإسلامية والمؤسسات الداعمة للعمل المصرفي الإسلامي ووحدات مجموعة البركة المصرفية المختلفة التي مدت الندوة بالتجارب والموضوعات والقضايا المهمة لمناقشتها.

إلى ذلك أوضح الدكتور أحمد محيي الدين مدير إدارة التطوير والبحوث في «مجموعة البركة المصرفية» أن الندوة ستركز على مواضيع هامة في عدد من المعاملات المالية المستجدة وبعض المواضيع الاقتصادية الأخرى من منظور إسلامي كالزكاة والوكالة بالاستثمار وأحكام التعامل في الذهب والفضة.

وبيَّن أن الندوة ستقوم بطباعة وتوزيع أربعة كتب جديدة مجانا تدور في مضامينها حول القضايا الهامة والمحاور، في إطار دور القائمين على الندوة في نشر الكتب الهامة في العالم الإسلامي.

وتجري مداولات الندوة بمشاركة واسعة من أصحاب الفضيلة العلماء والخبراء في الاقتصاد الإسلامي والمصرفيين المعروفين على الصعيدين الإسلامي والدولي بهدف الوصول إلى مجموعة من التوصيات والفتاوى التي تسهم في إثراء العمل المصرفي الإسلامي وترشده وتطرح حلولا ناجحة للمشكلات التي تواجه التطبيق العملي لها، ويحضر مناقشات هذه الندوة عدد يربو على الألف شخص من المسؤولين في البنوك المركزية بالدول الإسلامية، والرؤساء التنفيذيين والمديرين العامين للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية والمهتمين والباحثين في الاقتصاد الإسلامي والمصرفية الإسلامية في مختلف أنحاء العالم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)