نشر صور لجنود أمريكيين يتخذون أوضاع تصوير بجوار جثث مسلحين أفغان

نشر صور لجنود أمريكيين يتخذون أوضاع تصوير بجوار جثث مسلحين أفغان

التعليم السعودي : تلقت علاقات الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي المتوترة بالفعل مع افغانستان ضربة أخرى يوم الاربعاء بعد نشر صور في صحيفة أمريكية لجنود أمريكيين يظهرون مع جثث مسلحين أفغان مشوهة. وسارع مسؤولون أمريكيون كبار والقائد الاعلى لقوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان الجنرال الامريكي جون الن الى ادانة الصور حتى قبل أن تنشرها صحيفة لوس أنجليس تايمز التي حصلت على الصور من جندي اخر. وقال الن في بيان “تصرفات الافراد الذين جرى تصويرهم لا تعبر عن سياسات قوة المعاونة الامنية الدولية أو الجيش الامريكي” مضيفا أن تحقيقا يجرى في الحادث. ويأتي نشر بعض الصور الثمانية عشرة التي التقطت في عام 2010 على الموقع الالكتروني لصحيفة لوس أنجليس تايمز في وقت حساس بالنسبة للعلاقات الامريكية الافغانية بعد نشر شريط فيديو في يناير كانون الثاني الماضي يظهر أربعة جنود أمريكيين يتبولون على جثث مسلحين أفغان. ويأتي أيضا بعد الحرق غير العمدي لمصاحف في قاعدة جوية كبيرة لحلف الاطلسي في فبراير شباط مما أدى لاعمال عنف استمرت أسبوعا وأسفرت عن مقتل 30 أفغانيا وستة أمريكيين. وفي مارس اذار الماضي قتل سارجنت بالجيش الامريكي17 مدنيا أفغانيا في حادث اطلاق نار ليلا في قريتين في جنوب أفغانستان مما دفع الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى مطالبة الجنود الاجانب بأن يقصروا وجودهم على القواعد الرئيسية فقط. وقالت صحيفة لوس أنجليس تايمز ان جنود الفرقة 28 المحمولة جوا كانوا في مركز شرطة في اقليم زابول الافغاني في فبراير شباط 2010وعادوا لزيارته بعد عدة أشهر. والتقطت الصور في المناسبتين. وقال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا في بيان ان نشر الصور قد يؤدي لشن مزيد من الهجمات على قوات الامن. وأضاف “الخطر يتمثل في أن العدو قد يستخدم هذه المواد للتحريض على العنف ضد أفراد القوات الامريكية والافغانية في أفغانستان. ”القوات الامريكية في البلاد تتخذ اجراءات أمنية للوقاية من ذلك.” وندد رايان كروكر السفير الامريكي في أفغانستان بهذه الصور واصفا تصرفات الجنود بأنها “مثيرة للاشمئزاز” وقال انهم “يحطون من شأن تضحيات مئات الالوف من الجنود والمدنيين الامريكيين الذين خدموا بامتياز في أفغانستان.” ودافعت صحيفة لوس أنجليس تايمز عن نشر الصور التي طلب مسؤولون أمريكيون من الصحيفة عدم نشرها. وقال رئيس التحرير دافان مهاراج في المقال الذي نشرته الصحيفة “قررنا بعد نظر دقيق أن نشر مجموعة صغيرة لكنها معبرة من الصور سيفي بالتزامنا تجاه القراء بأن ننشر بهمة وبحيادية كل شيء يتعلق بجوانب المهمة الامريكية في أفغانستان.” وستثير الصور على الارجح مزيدا من المشاعر المعادية للغرب في أفغانستان حيث تتطلع قوات حلف الاطلسي القتالية الى الخروج من البلاد عام 2014 وتعزيز الوضع الامني الهش. وزادت هذه الحوادث من تعقيد الجهود الامريكية للتفاوض على اتفاق شراكة استراتيجي يحدد اطارا لوجود أمريكي بمجرد انسحاب القوات القتالية بنهاية عام 2014.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)