“نقاء” تقود حملة مليونية للتوعية بأضرار التدخين بالمملكة.. الأحد المقبل

“نقاء” تقود حملة مليونية للتوعية بأضرار التدخين بالمملكة.. الأحد المقبل

التعليم السعودي : تطلق الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء) ،الأحد المقبل، حملة توعوية لمكافحة التدخين في الرياض، والدمام ، والأحساء، وحائل، تستهدف أكثر من مليون شخص، بغية تخفيف ويلات انتشار ظاهرة التدخين بين أوساط الشباب والفتيات في المجتمع السعودي، والحيلولة دون تحولها إلى إشكال فمعضلة مجتمعية ترهق كاهل الأسرة والفرد، خاصة بعد الإحصائيات الأخيرة لمنظمة الصحة العالمية التي كشفت عن تزايدها في المملكة بين الأعمار السنية من 13 إلى 15 عامًا.
وتتضامن الجمعية في هذه الاحتفالية مع شعار الاحتفال العالمي بيوم التدخين الذي يأتي هذا العام تحت عنوان “فلنوقف التجارة غير المشروعة لمنتجات التبغ ” وتقيم نشاطاتها على مدى سبعة أيام في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، وفي الأسواق التجارية، للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب والفتيات الذين بلغت نسبة المدخنين منهم في المملكة 21% بحسب إحصائية منظمة الصحة.
وأوضحت الجمعية أن المملكة من أوائل الدول التي وقعت على الاتفاقية الدولية الإطارية لمكافحة التدخين، وصدرت قرارات سامية تمنع التدخين داخل الدوائر الحكومية، إلا أن ظاهرة تعاطي التدخين لاتزال في تنامي مستمر ليس في المملكة وحسب بل في العالم، حيث أكدت منظمة الصحة أن التدخين يهدد حياة 6 ملايين شخص سنوياً في العالم، وسيصلون إلى أكثر من 8 ملايين شخص بحلول عام 2030م.
وارجع المختصون في الجمعية أسباب انتشار التدخين بين الشباب والفتيات إلى اعتقادهم الخاطئ في رغبتهم التخفيف من تفكيرهم بضغوط الحياة ونسيانها، أو في شغفهم اللاإرادي بتقليد الشخصيات المشهورة التي يبرزها التلفزيون عبر أفلامه، ومسلسلاته، مبينين أن هذه الاعتقادات ليست إلا ردود فعل نفسية نبتت في محيط التفكير السلبي للمدخن، نتيجة ضُعف الإيمان والإرادة الشخصية له.
وقال المختصون في حديثهم لوكالة الأنباء السعودية : إن بعض المدخنين يحاولون إقناع أنفسهم بمفاهيم خاطئة تقودهم إلى القول : إن خطورة التدخين تكمن في معدل النيكوتين الذي تحمله السيجارة، وكلما اتجه الإنسان لسيجارة أقل في النيكوتين قلت الخطورة، مؤكدين أن هذا الاعتقاد من الأخطاء الشائعة التي يتبادلها المدخنون فيما بينهم، خاصة الفتيات اللاتي يفتك بهن التدخين أكثر، ويشكل خطرًا على صحة المرأة والجنين، لأن السيجارة سواء قلت كمية مادتها المؤثرة أو كثرت، كفيلة بتدمير الرئتين التي من المفترض أن تتنفس الهواء النقي وليس الملوّث.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)