هل تستعين التعليم بالأرصاد في التقويم الدراسي؟

هل تستعين التعليم بالأرصاد في التقويم الدراسي؟

التعليم السعودي : تعكف وزارة التعليم على إعداد تصور جديد لخطة التقويم الدراسي للسنوات المقبلة والرفع بها لاعتمادها، بعد الانتهاء من إعداد التصور الجديد. وأكد المتحدث الرسمي للوزارة مبارك العصيمي في تصريح إلى «الوطن»، أن التوجيه الكريم من مقام خادم الحرمين الشريفين بشأن تقديم موعد اختبارات نهاية العام الدراسي لكي تنتهي قبل بداية شهر رمضان، يقتصر على اختبارات العام الجاري فقط، مضيفا أن الوزارة بصدد إعداد تصور جديد لخطة التقوم الدراسي للسنوات المقبلة والرفع بها لاعتمادها.

 تعديلات جذرية للتقويم الدراسي
وعلمت «الوطن» من مصادرها، أن التقويم الدراسي للسنوات المقبلة قد يشهد تعديلات جذرية، وإعادة جدولة مواعيد بداية انطلاق كل عام دراسي، ومواعيد بداية ونهاية الإجازات الفصلية والنهائية، وكذلك مواعيد بداية ونهاية الاختبارات الفصلية والنهائية، وإجازات أعضاء الهيئات التعليمية والإدارية للأعوام الدراسية المقبلة.

 تعطيل الدراسة بالشهور الحارة
من جانبه، قدر أستاذ الجغرافيا المشارك بجامعة القصيم الدكتور عبدالله المسند السنوات المقبلة التي يتزامن فيها شهر رمضان مع العام الدراسي بـ21 سنة، مطالبا بتعطيل الدراسة في شهر رمضان إذا وافق الشهور الحارة (أبريل، مايو، يونيو، يوليو، سبتمبر، أكتوبر)، وتُعتمد الدراسة خلال رمضان إذا وافق الشهور الباردة (نوفمبر، ديسمبر، يناير، فبراير، مارس) لاعتدال أجوائها وقصر نهارها.
وأشار المسند إلى تزامن شهر رمضان مع فترة العام الدراسي منذ عام 1439، وأنه سيفارقها عام 1459، ليمكث فيها 21 سنة «بهامش خطأ مقداره سنة»، مضيفا أن شهر رمضان يبكر كل سنة بمعدل 11 يوما على سلم الشهور الميلادية. ولفت إلى أن الفترة السابقة التي كان شهر رمضان يتزامن فيها مع العام الدراسي بدأت عام 1407 وانتهت عام 1428، وبلغ طولها 22 سنة، بعدها درس الطلاب والطالبات فترة 11 سنة دون المرور بشهر رمضان من عام 1429 حتى 1438.

 مقارنة في غير محلها
واعتبر المسند مقارنة الرعيل الأول في التاريخ الإسلامي مع الجيل الحالي ليست في مكانها، لاختلاف الظروف الحياتية والاجتماعية بين الجيلين، حيث إن الرعيل الأول لم تنره الأضواء، وتبرده الكهرباء، ولا يعرفون السهر حتى شروق الشمس، كما أن أجسام الرعيل الأول توطنت على الجوع والحر والجلد في العيش، وعليه فالمقارنة غير عادلة ولا منطقية، علاوة على أننا لا يمكن أن نقارن جيل اليوم بجيل الأمس، لأسباب يطول شرحها.
وأكد المسند أن تعطيل الدراسة في رمضان ليس فيه محظور شرعي، ولا ممنوع نظاميا، بل هو حل جذري لعلة قد تدوم 22 سنة مقبلة، مضيفا أن البعض يقترح أن تثبت الدراسة وفقا للتاريخ الهجري، وهذا لا يمكن بسبب ارتباط الفصول الأربعة بالميلادي الشمسي، وبداية الدراسة في معظم العالم تكون في أول فصل الخريف في نصف الكرة الشمالي.

 عوامل ضعف الإنتاجية
كما لفت المسند إلى أن الطلاب والطالبات الجدد (سنة أولى ابتدائي) سيلتحقون بالدراسة في العام الدراسي 1439، وسيتخرجون في الجامعة ولم يفارق شهر رمضان العام الدراسي، مشيرا إلى أن النتائج الميدانية التربوية أثبتت أن الدراسة خلال شهر رمضان خاصة في الشهور الحارة ذات إنتاجية متدنية من جهة الطلاب والمعلمين والإداريين، وذلك لثلاثة ظروف وعوامل هي:
1 – طبيعية.
2 – اجتماعية
3 – صحية
وبين أن العامل الطبيعي يتمثل في أجواء حارة جدا خلال فصل الصيف، والذي يمثل نحو خمسة أشهر على الأقل في أجواء السعودية (من مايو حتى سبتمبر)، فالسماء فيها صحو وصافية، والشمس ساطعة حارقة. أما العامل الاجتماعي فيتمثل- وفقا للمسند- في عادة اجتماعية سعودية متأصلة، ومن الصعب أن ينفك الشعب السعودي عنها، وهي السهر طوال ساعات الليل في شهر رمضان، سواء أقرت الدراسة فيه، أم لا، وهذا أمر مجرب ومشاهد، مما يجعل العملية التعليمية أكثر صعوبة وتعقيدا.
وأضاف أن العامل الثالث صحي ويتعلق بالبدن، إذ إن الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات صائمون، وغالبا ما يواصلون السهر طول الليل، مع أجواء نهارية حارة، وسماء خالية من السحب، وشمس حارقة، فهذا العامل الثالث (العطش والجوع) يتزامن مع السهر والحر، فيدفع إلى اختصار الحصة، وإلغاء الفسح البينية، وكلها تساهم في ضعف العملية التعليمية والتربوية، وتدني التحصيل العلمي، بل إن هذه الأجواء تبعث على الملل والعجز وقلة الإنتاجية، مما يدفع إلى كثرة غياب الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات. وشدد على أن تعطيل الدراسة من شأنه إيقاف الهدر الزمني والمالي في مجال التعليم وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>