هيئة التقويم : تطوير وبناء المناهج خلال سنتين

هيئة التقويم : تطوير وبناء المناهج خلال سنتين

التعليم السعودي – متابعات : أكد رئيس هيئة تقويم التعليم المكلف الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله آل مشاري لـ«الوطن» أن الهيئة كانت تعتمد على أهداف أكثر من اعتمادها على معايير حديثة في تطوير المناهج، مشيرا إلى أن العمل يجري حالياً على تقديم معايير واضحة وآليات محددة للتطوير، وأوضح أن مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم اعتمد الإطار العام للمعايير الجديدة التي ستضمن مناهج دراسية متطورة تساهم في رؤية الوطن وتتجاوز أخطاء المناهج الحالية.
إصلاح وتعديل
على هامش ملتقى الجودة في التعليم العالي الذي أقامته الهيئة أمس، وعد آل مشاري بقيام الهيئة خلال سنتين بتحديث جميع المناهج الدراسية وتطويرها بالتشارك مع المسؤول الأخير وهي وزارة التعليم ممثلة بشركة تطوير لبناء مناهج جديدة، مضيفاً: «إن كان هناك أي قصور أو خلل فسيتم إصلاحه وتعديله، كما أن هناك معايير للاعتماد تضمن سلامة الكتب والمواد التعليمية بالتوافق مع خطط الوطن».
اختيار الكتب
بين آل مشاري أن هناك فرقا بين التعليم العام والجامعي، فالجامعي مرحلة ينضج بها الطالب ويأخذ فيها الأستاذ الجامعي مكانة كبيرة في شرح المنهج بطرق إبداعية، وقد تكون هذه العملية ضعيفة في التعليم العام أو أقل حتى في مستوى الكتب.
ولفت إلى أن الدول تختلف في تناول موضوع مناهج التعليم العام وتكفل فيه الحرية في اختيار الكتب، مبيناً إلى أن هيئة تطوير التعليم قطعت شوطا كبيرا في وضع المعايير العامة للمناهج الدراسية للتعليم العام، مع أطر عامة للمناهج.
وأوضح رئيس هيئة تقويم التعليم المكلف أن وزارة التعليم هي المسؤولة عن وضع المنهج الذي يجب أن يشتمل على ممارسة فعالة للطالب فيه نشاط خارج عن الكتاب المدرسي، وسيتم ضبط المسألة بالمعايير التي ستخرج عن هيئة تقويم التعليم.
وشدد على تحقيق الأدوار الحيوية بمهام إستراتيجية بين الفينة والأخرى، والوقوف على آخر ممارسات الجودة على المستوى الدولي، وإلى البيئة المحيطة بها من الشركاء في المؤسسات التعليمية وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)