هيئتا الأمر بالمعروف والآثار ينفيان علاقتهما بإغلاق (غار أحد)

هيئتا الأمر بالمعروف والآثار ينفيان علاقتهما بإغلاق (غار أحد)

التعليم السعودي – متابعات – : نفى المتحدث الرسمي بفرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة المدينة المنورة سلطان بن منيع الله المطيري علاقة الهيئة بإغلاق شق جبل أحد, مشيرًا إلى أن عمل الهيئة يتم في حدود اختصاصاتها المحددة نظاميًا.
وقال إن ذلك الشق أو كما أطلق عليه البعض (غار أحد) الذي طمس الأسبوع الماضي بصبّة أسمنتية بينما لم تعلن أي جهة المسؤولة عن إقدامها على طمسه وفيما انطلق جدل واسع في الآونة الأخيرة بين باحثين ومثقفين سعوديين حول الدعوة لطمسه تخوفًا من تحوله من معلم تاريخي مهم إلى مكان مقدس كما طرح باحثون مؤخرًا وضع سياج على فم الغار، لمنع ممارسات وبدع بعض الزائرين الجاهلين بالتعامل معه لمنع ممارسات لا تتفق مع الداعين لطمسه بدلاً من هدم المعلم التاريخي.
وأما الغار يقع عند فم الشُعب وهو فتحة بين طرفي جبل في هذه المنطقة يتكون من التفاف الجبل ويصبح شبه حوض يضيق فيه السهل جدًا، ويحتضن جبل أحد مواقع تاريخية مرتبطة بالسيرة النبوية، منها “مسجد الفسح” الذي صلى الرسول صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر، و”شعب الجرار” وغيرها من معالم تحدثت عنها المصادر التاريخية.
وأكد عزت فاروق عضو لجنة أصدقاء التراث ومهتم بتاريخ المدينة أنه ضد قضية الطمس، داعيًا إلى الفصل ما بين التاريخي والمقدس. موضحًا :” التاريخي محترم له مكانته لكنه ليس شيئًا يُتعبّد به، حيث تم الحض على زيارته والصلاة فيه” من خلال اللوحات الموضوعة تحته مشيرًا إلى أخذ الحيطة والحذر من بعض الناس الذين قد يحاولون ابتزاز القادمين إلى جبل أحد، عبر إقناعهم أن الغار مكان مقدس، ” وهذه الظاهرة موجودة بشكل قليل.
وأكد أنه فيما لو ثبتت صحة رواية لجوء الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الغار فهو لن يكون مقدسًا لأنه لا يوجد نص حول ذلك، ولو ثبتت تبقى قيمته تاريخية “نهتم بها وسوف نعتبره مكانا للتوعية”، مشددًا على أن ثقافة الطمس غير مجدية، كونه “لم يطمس منذ 1400 سنة ولماذا يطمس الآن.
كما دعا إلى أن يبقى ذلك الشق مكانًا تاريخيًا يوضح للزائرين والمهتمين أحد معالم الغزوة كما أن قرار صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد وهو أن يسيج الغار ولا يطمس كما هو حاله الآن كان قرارًا ممتازًا جدًا ولكن ما حدث أن تفاجأ أهل المدينة بقفل الغار بصبة أسمنتية.
وأكد البروفيسور محمد عبدالهادي الشيباني رئيس قسم التاريخ في الجامعة الإسلامية إلى أن هذا المكان يطلق عليه المهراس وهو مكان تجمع الماء ويقال إن النبي صلى الله عليه وسلم بعد انهاء المعركة غسل جراحه بهذا الماء حتى أنه أراد أن يشرب منه إلا أنه لم يشرب كونه ماءً آسنًا وأكد أنه لا يعتبر مكانًا مقدسًا ولا يجوز التعبد بزيارته.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)