هيكلة قادمة للجامعات بعمليات دمج وإلغاء عمادات وكليات

هيكلة قادمة للجامعات بعمليات دمج وإلغاء عمادات وكليات

التعليم السعودي : كشفت مصادر مطلعة أن هناك هيكلة قادمة لمختلف الجامعات السعودية، بهدف الارتقاء بالمخرجات، والتركيز على التخصصات التي يحتاجها سوق العمل في القطاعين العام والخاص، وعلمت» المدينة» أن الهيكلة المرتقبة للجامعات تشتمل على إعادة هيكلة بعض العمادات والكليات سواء بالالغاء أو التطوير والدمج لبعض الكليات المتناظرة، خصوصا بعد توسع بعض الجامعات في استحداث كليات لايحتاجها سوق العمل، أو وجود كليات لازالت تخرج أجيالا بتخصصات نظرية ضعيفة.ومن المتوقع التركيز مع الهيكلة على تطبيق الجودة للارتقاء بجميع الأعمال المناطة بالجامعات.تجدر الاشارة إلى ان تقريرا احصائيا لوزارة التعليم اشار أن هناك عزوفًا من الطلاب عن الالتحاق بالتخصصات الهندسية والصناعية الانتاجية والبناء في الجامعات ويتجهون للتخصصات النظرية، أرجع متخصصون ذلك إلى أن ثقافة العيب والحرج من امتهان الأعمال المهنية لا تزال تسيطر على البعض، حيث بين التقرير أنه تم تسجيل تراجع في نسبة التحاق الطلاب بالتخصصات المهنية في الجامعات خلال السنوات الخمس الماضية، مشيرًا إلى أن نسبة الالتحاق من الطلاب والطالبات بالتخصصات المشار إليها في عام 1430 كانت حوالي8.6% وارتفعت في عام 1431هـ الى 12.6% ثم انخفضت في عام 1432 الى 6.4% وتراجعت في عام 1433 الى 5.4% ثم استمر التراجع في عام 1434 هـ الى 5.3%.
وذكر إن التخصصات الزراعية لم تصل نسبة الالتحاق بها إلى أكثر من نصف في المئة، فيما التخصصات الصحية وصلت إلى حوالي7% فقط، بينما كانت التخصصات النظرية في الدراسات الانسانية والفنون، والعلوم الاجتماعية والأعمال التجارية والقانون، والتربية، والعلوم على قائمة التخصصات المرغوبة، حيث وصلت نسبة الالتحاق بها إلى حوالى60% من اجمالي الملتحقين بالجامعات السعودية المختلفة.
وأشار التقرير إلى ارتفاع عدد المسجلين في مجال الدراسات الانسانية والفنون في العام 1434 إلى 358.781 طالبًا وطالبة وبنسبة نمو بلغت 64% في الخمس سنوات الماضية، لافتًا إلى أن مجالات العلوم الاجتماعية، والأعمال التجارية، والقانون تعد من المجالات التي تشهد نموًا في عدد الطلاب، حيث ارتفعت أعدادهم بمعدل نمو سنوي بلغ23% ووصل عددهم إلى 367.586 طالبًا وطالبة.وبين أن نسبة النمو في الإقبال على مجال العلوم وصلت إلى 32% حيث وصل عدد المسجلين إلى 184.128 طالبًا وطالبة، أما مجال الهندسة والصناعات الانتاجية والبناء فلم تتجاوز النسبة 5.3% وفي مجال الزراعة لوحظ أن عدد الطلاب المسجلين لايكاد يذكر مقارنة بالمجالات الاخرى، حيث بلغ عدد الطلاب في العام 1434هـ 6076 طالبًا وطالبة منهم 26% من الإناث.
تجدر الاشارة إلى أن عدد الجامعات ارتفع خلال السبع سنوات الماضية من 20 جامعة الى 34 جامعة وارتفع عدد الجامعات لكل مليون نسمة من السكان الى 1.16 في العام 1434 وتركزت الجامعات في أكثر مناطق المملكة كثافة بالسكان، حيث كان نصيب منطقتي مكة والرياض 19 جامعة. كما ارتفعت أعداد الكليات بنسبة نمو بلغت 74% ووصل عددها الى 569 كليه منها 72 كليه أهلية وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

      الطالب يبحث عن التخصص الذي يتوقع ان يتوظف بشهادته.
      أما التخصصات التي لا تتيح له فرصة وظيفية فحتما سيعزف عنها .
      على الجامعات ان تبذل جهدا لتكون خصصاتها مرتبطة بسوق العمل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)