وزارة «الإعلام» تنفي علاقتها بمحتوى الكتب التعليمية الأجنبية

وزارة «الإعلام» تنفي علاقتها بمحتوى الكتب التعليمية الأجنبية

التعليم السعودي :  نفت وزارة الثقافة والإعلام مسؤوليتها عن محتوى الكتب التعليمية للمدارس الأجنبية، مؤكدة أن المعلومات الواردة عن مسؤولية الوزارة غير دقيقة.

وبيّن المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام أنس القصير أن نظام المطبوعات والنشر الصادر بالمرسوم الملكي رقم م-32 وتاريخ 3-9-1421هـ قرر في مادته 21 أن رقابة وزارة الثقافة والإعلام «لا تسري على ما تستورده المؤسسات التعليمية»، كما قررت المادة 70 من اللائحة التنفيذية لنظام المطبوعات والنشر أن «للجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية والبحثية والجمعيات العلمية والأندية الأدبية والمؤسسات الصحافية الأهلية استيراد مطبوعات من دون إخضاعها للإجراءات الرقابية»، وبالتالي فإن دور وزارة الثقافة والإعلام يقتصر على فسح شحنات كتب المدارس الأجنبية التي تأتي من الخارج من «الناحية الإدارية»، من دون إخضاعها للإجراءات الرقابية أو التدخل في مضمونها لعدم الاختصاص، وفقاً للنظام واللائحة التنفيذية.

وقال: «إن وزارة الثقافة والإعلام تكتفي وفقاً للمادة ٧٠ من اللائحة التنفيذية للنظام بأن تكون المطبوعة المستوردة للغرض الخاص من الجهة المستوردة وليس لأغراض التوزيع العام أو التداول أو الإعارة، وأن تقدم الجهة المستوردة خطاباً من مرجعها متضمناً بياناً بهدف الاستيراد وأسماء لمطبوعات وعدد النسخ الواردة من كل نسخة».

وأضاف: «مع أخذ التعهد بتحمل المدارس الأهلية كامل مسؤولية فسح المقرر الدراسي من الجهة المختصة بذلك، وفقاً نظام إنتاج المواد التعليمية المساعدة وتسويقها الصادر بالمرسوم الملكي رقم م-56 وتاريخ 29-10-1425هـ، إذ قررت المادة الثانية منه أن هذا النظام يسري على المادة التعليمية المنتجة محلياً أو خارجياً، كما قررت المادة 5-أ من النظام ذاته أن كل من ينتج أو يستورد أو ينشر مادة تعليمية الحصول على ترخيص بذلك من الجهة المعنية، وجاء في المادة الأولى أن الجهة المعنية هي الجهة الحكومية التي صيغت المادة التعليمية طبقاً لمناهجها».

جاء ذلك رداً على المتحدث باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي، الذي قال في وقت سابق إن جميع كتب المدارس الأجنبية التي تأتي من الخارج يتم فسحها من وزارة الإعلام.وكانت «الحياة» نشرت خبراً عن سحب مدارس عالمية كتاب التاريخ للصف التاسع الذي اعتُمد تدريسه في وقت سابق، لعدم توافقه مع المعايير المتفق عليها في المناهج التي تدرس في تلك المدارس، واحتوائه على دروس تتحدث عن الإرهاب وأنواعه، وتفصيلاً حول أنواع الإرهاب التي يفصل من وصفهم بالمسلمين الإرهابيين، وتحديداً الفلسطينيين، استخدامها، بحسب وصف الكتاب!

وقال المتحدث باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي لـ«الحياة»: «إن جميع كتب المدارس الأجنبية التي تأتي من الخارج يتم فسحها من وزارة الإعلام» وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)