وزارة التعليـم تقود التنميـة الوطنيـة بمشـروع الحمـلات الصيفيـة

وزارة التعليـم تقود التنميـة الوطنيـة بمشـروع الحمـلات الصيفيـة

فتحت وزارة التعليم آفاقاً واسعة للتنمية الوطنية في عدد من المناطق والمحافظات ، من خلال إطلاقها مشروع الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية، وهو مشروع وطني يتضمن حملات تعليمية تثقيفية تنفذ في مواقع التجمعات السكانية في الأماكن النائية التي لا تتوفر فيها معظم الخدمات .

وتأتي هذه الخطوة في سياق التنمية الوطنية الشاملة التي تقودها وزارة التعليم، حيث تهدف إلى المساهمة في إنجاح مشروعات التوطين التي تقوم بها المملكة من أجل استقرار المواطنين ، والمساهمة في محو أميّتهم، و تعزيز الانتماء الوطني في نفوسهم، وتسعى إلى توثيق الروابط الاجتماعية، وزرع روح التعاون والمحبة فيما بينهم.

وأوضح معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل خلال زيارته لأحد مواقع تنفيذ المشروع في منطقة نجران أن دور هذا المشروع وطني بامتياز وحيوي تشارك فيه عدد من الوزارات والجهات الحكومية في الدولة كالشؤون الإسلامية والصحة والزراعة والشؤون الاجتماعية، وقد حقّق نجاحات كبيرة في انخفاض معدلات الأميّة في المملكة، حيث انخفض معدل الأمية للسكان السعوديين إلى (6.81) % حالياً، نزولاً من (17.74)% عام 2004م، أي بنسبة (61.61)% .

وأشار الدخيّل إلى أن إجراء الدراسات المسحية الميدانية عن ( أوضاع المستهدفين الصحية والاجتماعية والتعليمية ) بالتعاون مع القطاعات الحكومية يعدّ هدفاً أساساً لهذا المشروع، حيث الانطلاق بعد ذلك في تنمية المستهدفين وتوعيتهم والعناية بهم في شتى المجالات وبخاصة كبار السن منهم.

وقال الدخيّل إن وزارة التعليم تسعى من خلال هذا المشروع إلى الخدمات التعليمية بتدريس القرآن الكريم والعلوم الدينية، ومهارات القراءة والكتابة وباقي العلوم الأخرى، فضلاً عن الخدمات الإرشادية التوعوية، والرعاية الصحية والاجتماعية، والخدمات البيطرية لعلاج المواشي التابعة للمستفيدين وتوعيتهم من خلال المحاضرات الإرشادية لأنواع الأمراض التي تصاب بها الحيوانات والأمراض المعدية للإنسان وكيفية الوقاية منها.

وأضاف معالي الوزير أن هذا المشروع يقدم مكافآت مالية للمستفيدين تشجيعاً لهم، وتأمين وسائل نقل لتوصيلهم من مقرات سكنهم إلى مراكز الحملة، وأيضاً تقديم بعض المساعدات العينية والمالية من بعض مؤسسات المجتمع المدني ورجال الأعمال، كما توفر المستلزمات الدراسية والتعليمية.

واختتم الدخيل تصريحه أن هذا المشروع الوطني سيسهم -بإذن الله -في خفض نسبة الأمية، وتشجيع الملتحقين على متابعة تعليمهم للالتحاق بالبرامج الأخرى (مراكز تعليم الكبار)، وزيادة الوعي الثقافي والاجتماعي لدى المستهدفين ، وتعزيز انتمائهم الوطني والاجتماعي، فضلاً عن تغيير بعض المفاهيم الخاطئة لدى البعض في الجانب الديني والثقافية والاجتماعي، كما يحقق المشروع التكامل والشراكة الخدمية مع القطاعات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في تقديم الخدمات الوطنية .

وتفقد معالي الوزير أثناء زيارته لنجران المدارس المتضررة جراء القصف ، ووجه بسرعة تهيئتها وتجهيزها على أكمل وجه استعداداً للعام الدراسي القادم بإذن الله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)