وزارة التعليم تقيم حفلها السنوي والمعرض المصاحب بمناسبة اليوم الوطني الـ 92

وزارة التعليم تقيم حفلها السنوي والمعرض المصاحب بمناسبة اليوم الوطني الـ 92

مدونة التعليم السعودي – واس : أقامت وزارة التعليم اليوم حفلها السنوي بمناسبة اليوم الوطني الـ 92، والمعرض المصاحب له، بما تضمّنه من منجزات ونجاحات سجلها التعليم وأبناء وبنات المملكة محلياً ودولياً، بحضور معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد بن أحمد السديري، ومنسوبي وزارة التعليم.
واطلع معالي الدكتور السديري على معرض منجزات التعليم المصاحب للاحتفالية، الذي اشتمل على عرض أبرز نجاحات الوطن، وما تم تحقيقه من ميداليات وأوسمة محلياً وعالمياً، وكذلك منجزات وزارة التعليم، بما فيها منصات التعليم عن بُعد، والمقررات الإلكترونية، والطفولة المبكرة، إلى جانب ما تحقق من منجزات في تطوير المناهج والخطط الدراسية، وتقدم الجامعات السعودية في التصنيفات والمؤشرات الدولية، والأبحاث العلمية.
وألقى معاليه كلمة وزارة التعليم خلال الحفل، أشار فيها إلى أن اليوم الوطني يأتي كل عام؛ ليوثق صلتنا بإنجاز وحدة الوطن، الذي نهض لبنائه المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ورجاله المخلصون من أبناء هذا الوطن، وقدموا التضحيات الكبيرة في سبيل نهضة وقيام المملكة بالأمن والرخاء، وتحقيق الإنجازات.
وقال: “يؤكد اليوم الوطني على وعي أبناء وبنات هذا الوطن الشامخ بعظمته ومنجزاته، التي تتابعت منذ 92 عاماً من البناء والتشييد، التي وصلت في وقتنا الحالي إلى عنان السماء”، مشيّداً بتحولات جديدة في مفاهيم التطوير، وفق رؤية المملكة 2030، التي تجمع بين تحقيق المنجزات النوعية ذات العائد الملموس والتمسك بالقواعد والأسس التي قام عليها الوطن.
ونوه بما يحظى به قطاعا التعليم العام والجامعي من اهتمام ودعم ورعاية مستمرة من القيادة الرشيدة -أيدها الله-، مبيناً أن التعليم العام يشهد نمواً متسارعاً على جميع الأصعدة، مما يفرض على الوزارة التوسّع في مرحلة الطفولة المبكرة؛ لتحسين جودة التعليم، وحصول كل طفل على فرص التعلّم الحديثة، إضافةً إلى تطوير الخطط الدراسية، واستحداث مواد دراسية جديدة، والبدء بتطبيق المسار العام، وتطبيق المسارات التخصصية في نظام المسارات الثانوية.
وأكد التعليم الجامعي يشهد نقلة نوعية تتمثل في القرارات التطويرية التي تستهدف الرفع من الكفاءة التنظيمية، وتحسين الأداء الأكاديمي والإداري، وتعزيز التمايز بين الجامعات، وضبط جودة البرامج الأكاديمية، إلى جانب إطلاق الوزارة المرحلة الرابعة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي إلى أفضل المؤسسات التعليمية حول كل العالم؛ لدراسة التخصصات النوعية؛ بهدف كفاءة رأس المال البشري، وتحقيق التنمية الشاملة، لا سيما في القطاعات الواعدة المنسجمة مع رؤية 2030.
وشهدت الاحتفالية عرض “أوبريت” بعنوان: “هي لنا دار”، بمشاركة عدد من الطلاب والطالبات، بفنون وأزياء من مختلف مناطق المملكة، واختتمت الفعاليات بأداء العرضة السعودية وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)