وزير“التربية”: المليك يتبرع بــ “476” مليون ريال سنويًا لدعم الطلاب المحتاجين

وزير“التربية”: المليك يتبرع بــ “476” مليون ريال سنويًا لدعم الطلاب المحتاجين
التعليم السعودي :أشاد صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة «تكافل الخيرية» بالتبرع السخي الذي يقدمه خادم الحرمين الشريفين للمؤسسة المتمثل في 476 مليون ريال سنويًا لدعم الطلاب والطالبات المحتاجين، ليواصلوا دراستهم مثل بقية زملائهم دون تمييز.
جاء ذلك خلال ترؤسه لمجلس الأمناء في مكتبه بجدة أمس الجلسة الأولى لمجلس أمناء مؤسسة «تكافل» في دورته الحالية.
وفي بداية الاجتماع رحّب سموه بأصحاب السمو والفضيلة والمعالي أعضاء المجلس، معبرًا عن سروره بهذا الجمع المميز من أصحاب الرأي والخبرة والعلم الذين سيكون لوقوفهم مع المؤسسة وخبراتهم المتنوعة ومكانتهم دور كبير في تطوير أدائها وتحقيق غاياتها المثلى التي سعى لها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، في مبادرته وأمره الكريم المتمثل في دعمه السخي الذي يتكرر كل عام.
وأبرز سموه الدور الكبير الذي تضطلع به مؤسسة «تكافل» الخيرية كأكبر وأعم مؤسسة خيرية في المملكة حيث تشمل خدماتها جميع مناطق المملكة ومحافظاتها ومدنها وقراها من خلال مدارس التعليم العام التي تزيد عن ثلاثين ألف مدرسة منتشرة في جميع أنحاء هذا الوطن الغالي.
وأعرب سموه عن شكره وتقديره لأعضاء المجلس الذين انتهت فترة عملهم بالمجلس مثمنًا دورهم الفاعل والكبير في بداية تأسيس المؤسسة ووضع لبناتها الأولى ورعاية خطواتها وانطلاقتها مع صعوبة العمل في بداياته داعيا الله لهم بموفور الصحة والعافية.
وأشاد سموه بتعاون جميع الجهات التي تقتضي طبيعة عمل المؤسسة العمل والتعاون معها وما تحضى به المؤسسة من دعم ومؤازرة وتذليل للعقبات غير المستغرب من المسؤولين والمواطنين في هذه البلاد المباركة.
بعد ذلك تم استعراض جدول أعمال الجلسة الذي ركز على عدد من المحاور الرئيسة في عمل المؤسسة التي من أهمها تشكيل اللجنة التنفيذية وتفويضها صلاحيات واسعة لإدارة أعمال المؤسسة وكذا تشكيل لجنة للمراجعة الداخلية والموافقة على الحساب الختامي للمؤسسة للعام المنصرم وتشكيل عدد من اللجان المتخصصة، بعد أن استمع المجلس لتقرير موجز عن أداء المؤسسة لهذا العام وأهم إنجازاتها التي تمثلت في عملية ضبط تحديد الطلاب والطالبات المحتاجين الذين بلغ عددهم قرابة مائة وثلاثة وثمانين ألف طالب وطالبة والنظام الآلي الدقيق لحصرهم والاحتفاظ بمعلوماتهم بكل سرية وأمان.
وتم استعراض آلية صرف الإعانة التي تلافت الكثير من العقبات التي رافقت تجربة السنة الماضية وأساسه المعلومة الصحيحة، وعدد من التطلعات المستقبلية للمؤسسة التي ألقاها مدير عام المؤسسة المكلف الدكتور محمد العمران الذي كلف بأمانة المجلس.
وكان عضو هيئة كبار العلماء عضو المجلس الشيخ عبدالله المطلق قد أشاد بالدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين لهذه الفئة المحتاجة، مشيرًا إلى أن هذه المعونة سترفع الحرج وتعين المدارس على تلبية احتياجات طلابها ذوي الظروف الصعبة.
من جهته اقترح عضو هيئة كبار العلماء عضو المجلس الشيخ عبدالله بن منيع عددًا من المقترحات التي سيكون لها أثر على استدامة عمل المؤسسة وعطائها في كل الظروف.
يذكر أن مجلس أمناء مؤسسة تكافل الخيرية الذين يبلغ عددهم عشرين شخصًا بما فيهم الرئيس يعملون بشكل تطوعي ويشرفون على جميع أعمال المؤسسة وخططها الاستراتيجية وبرامجها التنفيذية ويثرونها بخبراتهم ومشاركاتهم الفاعلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)