وسائل الإعلام التقليدية ما زالت المصدر الأساسي للمعلومة الموثوقة

وسائل الإعلام التقليدية ما زالت المصدر الأساسي للمعلومة الموثوقة

التعليم السعودي :أجمع المشاركون في مجلس نادي دبي الرمضاني بعنوان: «فتاوى تويترية: نظرة في المحتوى والتأثير»، على أن المتلقي هو المسؤول الأول والأخير عن الوصول إلى المعلومة الصحيحة من المصدر الموثوق على شبكات التواصل الاجتماعي، وأن المجتمع سيلفظ التجاوزات بشكل تلقائي وطبيعي، ولفت المتحدثون إلى أن فرصة الإعلام التقليدي على استعادة دوره في ظل ما يحصل من تناقضات في وسائل الإعلام الجديد، وإلى أن وسائل الإعلام التقليدية ما زالت المصدر الأساسي للمعلومة الموثوقة.
أدار الحوار الدكتور سليمان الهتلان، وتحدث فيها كل من الدكتور أحمد الحداد كبير المفتين ومدير إدارة الإفتاء في دبي، والمحامي الكاتب الدكتور حبيب الملا، وعلي الأحمد الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في «اتصالات»، والكاتبة الصحافية عائشة سلطان، والدكتورة عائشة بن بشر مساعد المدير العام بالمكتب التنفيذي لحكومة دبي.
ولفت الدكتور الهتلان إلى التأثيرات السلبية المحتملة لظاهرة «الافتاء» ونشر المعلومات الخاطئة على «تويتر» خاصة أن بعض هذه التغريدات لا تستند إلى مرجعيات موثوقة أو دقيقة.
من ناحيته ركز الدكتور أحمد الحداد على ضرورة أهلية المفتي وألا يكون متطفلًا يقحم نفسه. وقال علي الأحمد ان موضوع الفتاوى يثير جدلًا نتيجة لانتشار فتاوى غريبة قد تكون صادرة عن أشخاص غير مؤهلين يستسهلون الوصول للحكم الشرعي أو عن حسابات وهمية في مواقع التواصل، وأضاف أنه في حال الفتوى يجب اللجوء إلى المصادر الموثوقة، وقال الدكتور حبيب الملا ان النصوص القانونية فيما يجوز أو لا يجوز معروفة وفي غير ذلك دعوا الناس تغرد كما تشاء، أما عائشة سلطان فرأت أن الإعلام علم ومهنة لها حيثياتها وحدودها وقوانينها وهذه النقطة هي أبرز ما يعيبه الإعلاميون التقليديون على «تويتر» والتي تتعلق بعدم تحري الدقة في نقل المعلومة.
ومن ناحيتها رأت الدكتورة عائشة بن بشر أنه لا يمكن أن تعطي الفتوى في 140 حرفًا! وما زالت هناك حسابات وهمية تطبع بأسماء شيوخ علم والغرب ينقل عنها دون التحقق من مصدرها.
تأتي هذه الجلسة في إطار الإقبال المتزايد واللافت على موقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية والتأثير اللافت لهذه المنصات بشكل عام، وستعقد الجلسة الثانية يوم الخميس المقبل 18 يوليو.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)