وكلاء وأساتذة جامعة الإمام : أمر قيادة المرأة للمركبة خضع للرأي الشرعي.. وتصرف ولي الأمر على الرعية منوط بالمصلحة

وكلاء وأساتذة جامعة الإمام : أمر قيادة المرأة للمركبة خضع للرأي الشرعي.. وتصرف ولي الأمر على الرعية منوط بالمصلحة

التعليم السعودي : نوه وكلاء جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وعدد من أساتذتها بصدور الأمر السامي القاضي بتطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية الجديدة بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء، مثمنين ما ورد في مضامينه من رؤى شرعية تؤكد حرص ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على الأخذ بالشريعة في كل ما يخص تنظيم أمور الدولة، وذلك وفق ما قامت عليه البلاد المباركة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله -، حيث تم الاستئناس برأي هيئة كبار العلماء في ذلك الأمر الذين أشار أغلبيتهم إلى أن الحكم الشرعي لا يمنع في الأصل قيادة المرأة لقيادة المركبة.
وأوضحوا في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية أن هذا الأمر الذي أقره ولي الأمر وأغلبية هيئة كبار العلماء، فيه بإذن الله تعالى المنفعة الكبيرة للمجتمع السعودي، ويترتب عليه تغليب المصلحة العامة ودفع ما يضادها، مبينين أن تصرف ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على الرعية منوط بالمصلحة.
فقد قال وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد أبا الخيل: إن هذا الأمر السامي إنما هو أمر اقتضته المصلحة الشرعية؛ تغليبا للمصلحة العامة، وتقليلا من مفاسد وجود السائقين في بعض البيوت والأحياء، وما يترتب على وجود كثير منهم من مفاسد دينية واجتماعية واقتصادية، والمتأمل في الأمر السامي يتبين له حرص القيادة أن يكون تنفيذه وفقا للضوابط الشرعية والنظامية لذا صدر مع الأمر بتكوين لجنة على مستوى عال من عدة وزارات: الداخلية والمالية والعمل والتنمية الاجتماعية، لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك، وفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.
ولفت النظر إلى أن الأمر السامي صدر وفق موافقة أغلبية أعضاء هيئة كبار العلماء الذين أيدوه لما يترتب عليه من المصلحة العامة، مبينًا أن تصرف ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على الرعية منوط بالمصلحة.
وأضاف أن الجميع على ثقة بالله عز وجل بأن هذا الإجراء سيكفل تحقيق المصالح المتوقعة من هذا الأمر، ودرء المفاسد التي توخى ازالتها، داعيًا الله العلي القدير أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، لما فيه خير البلاد والعباد، وأن يحفظ لبلادنا أمنها وإيمانها، وسلامتها واستقرارها وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>