يهدف لتحقيق رؤية خادم الحرمين وجعلها واقعاً عملياً مشروع «تطوير» ينقل الدراسة من التعليم التقليدي إلى مدرسة المستقبل

يهدف لتحقيق رؤية خادم الحرمين وجعلها واقعاً عملياً مشروع «تطوير» ينقل الدراسة من التعليم التقليدي إلى مدرسة المستقبل

التعليم السعودي :نوهت مساعدة مدير عام التربية والتعليم لشؤون تعليم البنات بالطائف عزة العوفي، بالاهتمام الكبير الذي حظي به قطاع التربية والتعليم بالمملكة، من خلال مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم “تطوير”، في سبيل إحداث نقلة نوعية في مفهوم الدراسة، ونقلها من التعليم التقليدي إلى مدرسة المستقبل المنسجمة مع الاستراتيجيات الحديثة في التعليم، وذلك من خلال نماذج المشروع المتمثلة في مدارس “تطوير”، والمقررات، والمشروع الشامل، ومشروع العلوم والرياضيات. وقالت العوفي خلال رعايتها لحفل اختتام أنشطة وفعاليات وحدة تطوير المدارس بالطائف إن تحسين وتطوير العمل التربوي مبدأ من مبادئ التعليم في المملكة، وأن الوزارة تعمل على تحقيقه ليشمل جميع مناحي التعليم سواء في التجهيزات أو المناهج أو الموارد البشرية. من جانبها أكدت مديرة وحدة تطوير المدارس أمل بشناق أن مشروع الملك عبد الله بن عبدالعزيز “تطوير” وضع رؤية مستقبلية له حتى عام 1444ه، وأن المشروع اعتمد عشرة أهداف ولكل هدف مجموعة محددة من السياسات أولها تمكين المدارس وإدارات التربية والتعليم من عملية التطوير والتوجيه. وأفادت أن وحدة تطوير المدارس قد بدأت عملها خلال هذا العام 1433/1434ه ببناء البنية التحتية من خلال عقد العديد من الدورات التدريبية لتأهيل قادة مدارس تطوير وفرق التميز. واضافت بشناق أن هذا اليوم (يوم اختتام أنشطة وفعاليات الوحدة) يمثل احتفالية بانتهاء المرحلة الأولى وهي بداية انطلاق أنموذج تطوير المدارس بالطائف، مع التأكيد أن جميع مدارس تطوير قد أنهت إعداد خططها الاستراتيجية والتشغيلية فأصبح لكل مدرسة هوية وهذه الهوية ستتبلور بتكامل جميع الإدارات. بدوره، أكد مدير عام التربية والتعليم بالطائف، الدكتور محمد بن حسن الشمراني في كلمته أن تطوير المدارس جاء من رؤية ثاقبة وحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي تسعى بخطى ثابتة نحو التحسين والتطوير، موضحًا أن نظام تطوير المدارس ليس تقليديًا بل إنه يعمل وفق آليات محددة ومقننة، وأن مدارس “تطوير” ستكون أنموذجاً لجميع المدارس الأخرى. ويهدف مشروع “تطوير” للإسهام الفعال في تحقيق رؤية خادم الحرمين في تطوير التعليم وجعلها واقعاً عملياً، ويسعى من خلال برامجه إلى إكساب الطلاب والطالبات المهارات المطلوبة لكي يسهم في تعامل المملكة مع هذه التحديات بما يحقق القيمة المضافة والتنمية المستدامة. كما يهدف إلى الرفع من قدرة المملكة التنافسية، وفي بناء مجتمع المعرفة من خلال مجموعة من البرامج.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)