يوم مصنوع من الزجاج !

يوم مصنوع من الزجاج !

التعليم السعودي : ترى إلي ماذا سيتحول الزجاج بعد بضعة سنوات ،وما هي الإمكانات التي سيقدمها لنا بدلا من استخدامه كنوافذ للسيارات، والأجهزة المنزلية أو أجهزه الحواسب؟ هذه هي الأسئلة التي أجاب عنها الفيديو الذي خرج عن شركه كورنينج التي يقع مقرها في نيويورك بالولايات المتحدة.

عنوان الفيديو الجديد كان “يوم مصنوع من الزجاج2″ أو وهو الإصدار الثاني لفيديو “يوم مصنوع من الزجاج” والذي كان قد حصل حتى الآن علي 17 مليون مشاهده عبر موقع يوتيوب.

الشركة أدخلت مجموعة من التحديثات وارتفاع في سقف الرؤية للفيديو الجديد، ومن أهمها انتشار الحواسب اللوحية بشكل كبير جدا وتعدد استخدامها في كل شيء بداية بغرفة النوم وحتى المدرسة، واستخدام الزجاج المضاد للميكروبات في غرف الجراحة مع شاشات كبيرة من الألياف البصرية لإجراء دردشة فيديو عابرة للقارات.

وعلي الرغم من أن الشاشات الكبيرة لعبت الدور الأكبر في الفيديو الجديد ولكن المدير المالي لشركة كورنينج “جيم فلاوس” أكد في تصريحاته أن الشاشات الكبيرة مازالت حتى الآن مكلفة للجماهير, وأن الشركة تري الهواتف الذكية والحواسب اللوحية هم المنطقة الأسرع نموا بالنسبة لكورنينج في المدى القريب, وأشار ” يمكن أيضا أن نتوقع رؤية المزيد من الهواتف الصغيرة تعمل بزجاجنا, وليس فقط الهواتف الذكية”.

مقارنة رؤية الشركة برؤية شركات أخري يعطي انطباع بأن هذه القفزة الكبيرة في التكنولوجيا أصبحت وشيكة وخصوصا عند المقارنة مع فيديوهات شركة مايكروسوفت, وتويوتا, وسامسونج للمستقبل فالجميع تحدث عن الحواسب و الهواتف الشفافه والترابط الكبير بين الأجهزة الذكية وبعضها لتشكل وحدة متجمعة بين السيارات والحواسب والأنشطة المنزلية الطبيعية مثل المطبخ والمذاكرة غير أن أكثرهم تفاؤلا كانت مايكروسوفت حينما قالت من خلال رؤيتها أن هذا سيكون موجود عام 2019.

يذكر أن العالم ينتظر أن يري هذا العام الشاشات المرنه علي أجهزة الهواتف الذكية في الأسواق وفقا لما أعلنته شركة سامسونج ما سيمثل نقلة جديدة في عالم الهواتف علي أرض الواقع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)