1000 شخص على متن سفينة السلام اليابانية بعثوا برسالة حب ووفاق

1000 شخص على متن سفينة السلام اليابانية بعثوا برسالة حب ووفاق

التعليم السعودي : رحَّبت السعودية بسفينة السلام اليابانية “Peace Boat” التي رست اليوم بميناء جدة الإسلامي، في إطار جولتها البحرية على عدد من الدول، فيما بعث أكثر من 1000 شخص من اليابانيين وجنسيات أخرى كانوا على متن السفينة بأسمى معاني الحب والوفاق، مشيرين إلى أن السعودية تربطها أواصر صداقة وسلام قوية مع اليابان.
وقد أثنى وكيل وزارة الخارجية للشؤون الاقتصادية والثقافية، السفير الدكتور يوسف بن طراد السعدون، على دور سفينة السلام اليابانية وأهدافها ورسالتها، مؤكداً أن السعودية في مقدمة دول العالم التي تسهم في تعميم ثقافة الحوار بين الأديان وإشاعة السلام ونبذ التفرقة.
إثر ذلك تم عرض فيلم مصوَّر حول اهتمامات السعودية ورعايتها الحرمين الشريفين والخدمات التي تقدمها للمسلمين والاهتمام بقضاياهم المختلفة. كما تخلل برنامج زيارة سفينة السلام اليابانية فيلم يحكي الآثار المدمِّرة التي خلفتها قنبلتا هيروشيما ونجازاكي.
الجدير بالذكر أن سفينة السلام اليابانية “Peace Boat” تُعتبر منظمة عالمية غير حكومية وغير ربحية، مقرها العاصمة اليابانية طوكيو، وتعمل على الترويج للسلام وحقوق الإنسان والمساواة والتنمية المتوازنة وحماية البيئة على مستوى العالم. وقد انطلقت السفينة في مائة رحلة حول العالم منذ إطلاقها عام 1983م باعتبارها مشروعاً آسيوياً في الأساس قبل أن تتوسع دولياً.
إلى ذلك، ‏أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الدكتور عبدالعزيز بن عبدالستار تركستاني، على متانة العلاقات السعودية مع اليابان. مشيراً إلى أن الزيارة تحمل معاني إنسانية نبيلة وهي نتاج للعمل على نشر ثقافة السلام ولغة الحوار بدأها ملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين بالتأسيس لثقافة الحوار التي ما إن بدأت كمبادرة حتى انتشر شعاعها على العالم أجمع من أقصاه إلى أقصاه”.
وأضاف: “إن الاهتمام الذي توليه المملكة لهذه الزيارة لسفينة السلام على المستوى الرسمي والخاص، جاء ليؤكد مرة أخرى على ترسيخ ثقافة السلام والحوار السامية التي تنبع من صميم الثقافة الإسلامية، وهي أساس الرسالة المحمدية التي بنيت عليها هذه الدولة المباركة منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز آل سعود”.
وقال تركستاني- لمصادر الصحيفة -: إن المملكة في مقدمة الدول التي تتميز بأواصر صداقة وسلام قوية مع اليابان وغيرها من الدول في العالم.
وفي ختام تصريحه توجه السفير بالشكر إلى كل من ساهم في إنجاح هذه الزيارة بما تحمله من أهداف منذ أن بدأت كفكرة حتى أصبحت واقعاً ملموساً، والتي ما كان لها أن تكون لولا توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله آل سعود، متمنياً أن تحقق هذه الزيارة غاياتها وأن تتم الاستفادة من هذه الفرصة لنشر السلام والمحبة بين شعوب الأرض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)