1144 نادي حي وموسمياً تستقبل الطلاب والطالبات بداية رمضان

1144 نادي حي وموسمياً تستقبل الطلاب والطالبات بداية رمضان

التعليم السعودي – متابعات : اعتمد نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي برنامج الأندية الموسمية “إجازتي 4″، والذي يهدف إلى تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، المتضمنة ترسيخ القيم الإيجابية في شخصيات أبنائنا، بإكسابهم المعارف والمهارات والسلوكيات الحميدة ليكونوا ذوي شخصيات مستقلة تتصف بروح المبادرة والمثابرة والقيادة، ويشمل البرنامج فعاليات وأنشطة ترفيهية خلال الإجازة الصيفية للطلاب والطالبات وفقاً لأربعة اتجاهات تنموية رئيسة (المسار الترفيهي، المسار التدريبي والتقني، المسار التطوعي، المسار السياحي) وذلك بأساليب جاذبة ومشوقة، تناسب ميول الطلبة وخصائصهم العمرية، وبإشراف تربويين من منسوبي وزارة التعليم، من خلال التكامل بين مؤسسات التعليم العام والتدريب التقني والمهني والمعاهد التخصصية بمختلف مجالاتها.
إشراف دقيق
وأوضح د.عبدالحميد المسعود -مدير النشاط الطلابي بوزارة التعليم- لـ”الرياض” أن عدد الأندية المخصصة لبرنامج إجازتي 4 يبلغ أكثر من ألف نادي، تشمل 144 نادياً موسمياً و1000 نادي من أندية الحي تستهدف أكثر من مليون طالب وطالبة، مؤكداً على أن جميع البرامج التي تقدم في الأندية تخضع لإشراف دقيق ومتابعة من وزارة التعليم وإدارات التعليم، مشيراً إلى أن الفعاليات والبرامج تتبنى أنشطة تعزز قيم الانتماء وترسخ المبادىء الإسلامية والدينية وتنبذ الفكر الضال والتطرف، مبيناً أن اختيار العاملين والعاملات في هذه الأندية يخضع لضوابط دقيقة تطبق من إدارات التعليم منها المسح الأمني، ذاكراً أن ميزانية الأندية تبلغ 86250 ريالاً لكل نادي تشمل الميزانية التشغيلية ومكافآت العاملين في الأندية بواقع ثمانية أعضاء في كل نادي، لافتاً إلى أن الأندية الموسمية بإدارات التعليم ستقام على فترتين تشمل الفترة الأولى من 1/9- 18/9 1440هـ، وستكون الفترة الثانية: 20 /10- 22/11 /1440هـ.
وأضاف أنه سيتم تفعيل أنشطة وفعاليات الأندية ضمن المسارات الثلاثة الرئيسية للبرنامج وهي: المسار الترفيهي حيث يعد المسار الرئيس للأنشطة والفعاليات المنفذة بكل برنامج، ويتناول مجالات التنمية الشخصية، بالتركيز على أساليب اللعب والترفيه وروح البحث والاستطلاع والاكتشاف، ويركز على مشاركة الطلبة في البرامج والفعاليات السياحية المحلية والوطنية، ومن ذلك المهرجانات الاجتماعية والثقافية والفنية المتنوعة والأندية التخصصية الرياضية (بنين) مثل: السلة، اليد، القدم، الطائرة، ألعاب الدفاع عن النفس، الجمباز، السباحة، اللياقة البدنية، وكذلك فعاليات ومهرجانات الطبخ وتنسيق الأطعمة بأساليب صحية (بنات)، والمهرجانات الرياضية والكشفية (بنين)، والديوانيات الاجتماعية وفعاليات برنامج “علوم رجال” (بنين)، إضافةً إلى الديكور والتصاميم المنزلية وبرامج التربية الأسرية، والفعاليات البحرية: الصيد، الألعاب الشاطئية، الرحلات البحرية (بنين)، إلى جانب استثمار الأحداث الرياضية العالمية خلال الإجازة الصيفية لاستقطاب الطلاب للأندية (بنين) وغيرها.
فعاليات تقنية
وذكر د.المسعود أن المسار التدريبي والتقني يقوم من خلاله فريق العمل بالنادي بالتنسيق مع اللجنة التنفيذية للبرنامج بكل منطقة أو محافظة، والتواصل مع الجهات ذات العلاقة لتحفيز عدد من الطلبة للمشاركة في الوظائف الصيفية المؤقتة خلال الفترة الصيفية، وفق الفرص المتاحة بكل منطقة أو محافظة، بحيث يتم التركيز على مجالات التنمية المهنية والحرفية وفق التعليمات والضوابط المنظمة لهذا المجال، ومن ذلك الأعمال التجارية الحرة والديكور والتصاميم المنزلية والمشروعات المهنية الصغيرة، وبرامج التدريب في مجال الهواتف الذكية وأجهزة الاتصال والسياحة والفندقة (بنين)، وكذلك توظيف الاستخدام الواسع من قبل الطلبة لوسائل التواصل الاجتماعي وتوظيف قدراتهم ومهاراتهم التقنية وتوظيفها في اتجاهات إيجابية تعزز الاعتزاز والانتماء الوطني، وتحفز روح البحث والاكتشاف المعرفي للعلوم والمعرفة، بما يحميهم من مخاطر المواقع الإلكترونية الهدامة، إلى جانب ذلك يتم العمل على استقطاب الطلبة الذين يقضون الساعات الطوال على الأجهزة الذكية وجذبهم إلى مقرات الأندية لممارسة الفعاليات الرياضية، ومن تلك الفعاليات الإعلامية التقنية المسابقات الإلكترونية الثقافية، ومسابقات التصوير، أو التصميم والتوعية التقنية التطوعية.
مشروعات تطوعية
وأكد د.المسعود أنه في المسار السياحي يقوم فريق العمل بالنادي بالتنسيق مع الفريق التنفيذي للبرنامج بكل منطقة أو محافظة، والتواصل مع الجهات ذات العلاقة لترتيب مشاركة الطلبة في الفعاليات السياحية المعتمدة والمنفذة بكل منطقة أو محافظة، وفق التعليمات والضوابط المنظمة لهذا المجال، ومن ذلك برنامج “عيش السعودية” وبرنامج “بارع” و”جدارية الوطن”، وبرنامج “لون”، وكذلك زيارة المتاحف العامة والخاصة ومعارض الحرف اليدوية والتقليدية، مضيفاً أن المسار التطوعي يسعى من خلاله فريق العمل بالنادي إلى المبادرة بمشروعات تطوعية والتنسيق في ذلك مع فريق الدعم والمتابعة، مع إمكانية التنسيق أيضاً مع الجهات ذات العلاقة لترتيب مشاركة الطلبة في المشروعات والفعاليات التطوعية المعتمدة والمنفذة بكل منطقة أو محافظة، وفق التعليمات والضوابط المنظمة لهذا المجال، ومن ذلك الأعمال التطوعية في المؤسسات غير الربحية وحملات التوعية والخدمة البيئية وفعاليات سفراء العزم، وكذلك الفعاليات التنافسية المحلية للمشروع بحيث تعد كل إدارة تعليمية مجموعة من الفعاليات المشتركة والتنافسية بين أندية المشروع، لإذكاء روح الإبداع والمنافسة بين المشاركين فيها، مشيراً إلى أنه تشارك جميع الأندية في هذه الفعاليات، ومن ذلك: منافسات دينية ومنافسات معرفية “معرفة بلا حدود”، ومنافسات رياضية ومنافسات فنية ومنافسات ثقافية، وكذلك منافسات كشفية ومنافسات إعلامية ومنافسات علمية ومنافسات تقنية ومنافسات اجتماعية، إضافةً إلى منافسات المهارات والأعمال.
أندية متنوعة
وقال د.المسعود: إنه ستنفذ فعاليات المشروع من خلال مجموعة من الأندية المتنوعة التي تنظمها وتشرف عليها إدارات التعليم، وتشمل أندية مدارس الحي والأندية الموسمية والأندية التخصصية، بحيث يتم تخصيص أندية موسمية ضمن العدد المخصص لكل إدارة تعليمية على النحو الآتي: يخصص عدد ناديين موسميين كشفيين اثنين للمسار التطوعي لخدمة المعتمرين بإدارة تعليم مكة المكرمة، وعدد ناديين موسميين كشفيين اثنين بإدارة تعليم المدينة المنورة، وذلك طوال أيام شهر رمضان المبارك، إضافةً إلى نادي موسمي كشفي واحد بإدارة تعليم جدة لخدمة المعتمرين والحجاج خلال موسمي رمضان والحج، وتنفذ أندية كشفية أو اجتماعية تطوعية لخدمة الحجاج بإدارات التعليم التي يقع في نطاقها طرق أو منافذ برية أو بحرية، وذلك بالتنسيق المباشر مع إمارات المناطق والمحافظات، مبيناً أنه يخصص نادي علمي بإدارات التعليم التي يتوفر بها منشأة مستقلة ومجهزة بالورش العلمية، ووفقاً لاحتياج إدارة التعليم يتم التنسيق مع وكالة التعليم (حسب الاختصاص للبنين/ أو للبنات)، لتنفيذ نادٍ موسمي متخصص بأحد المجالات التعليمية (الموهوبين، التربية الخاصة، التوعية الإسلامية..)، وكذلك أندية المكاتب التعليمية (اختيارية خاصة بالبنين)، وهي أندية داعمة لأندية المشروع، بهدف تغطية الاحتياج في المواقع التي لا يمكن تغطيتها في المنطقة أو المحافظة، ويتم تنظيمها من قبل المكاتب التعليمية بمعدل (نادي واحد/ مكتب تعليمي)، وأندية مؤسسات التعليم الجامعي والتقني والهيئات المتخصصة وتشمل الأندية الجامعية (الجامعات) وأندية الخريجين (الجامعات)، والأندية التدريبية (المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني)، والأندية الأهلية (مؤسسات التعليم العام والجامعي الأهلية)، والأندية العلمية (موهبة/ مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية) وفقاً لصحيفة الرياض.

3  2

الوسم

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)