12 عامًا لتطوير التعليم

12 عامًا لتطوير التعليم

التعليم السعودي : أعلن حمد آل الشيخ نائب وزير التربية والتعليم لشؤون البنين، أن المملكة تنطلق إلى نقلة نوعية في التعليم من خلال مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم.
كما أشار إلى أن مشروع «تطوير» يخطو بخطوات جبارة نحو العمل المؤسسي، لكن هذا يتطلب دورة كافية لا تقل عن 12 عاما، فيجب على الجميع التريث والصبر والتأني لجني الثمار.
وأكد آل الشيخ خلال حديثه في لقاء تفعيل نواتج مكتب التربية العربي لدول الخليج للعام المالي 32/33 بوزارة التربية والتعليم أمس، تميز نواتج مكتب التربية العربي لدول الخليج للعام المالي 1432 ـ 1433هـ، ما يخدم تطوير التعليم في دول الخليج، مبينا أنها تحتاج إلى جهود وتكاتف وزارات التربية والتعليم بدول المجلس لإيصالها للميدان التربوي.
من جهته، -وحسب مصادر صحفية- انتقد مدير مكتب التربية العربي لدول الخليج الدكتور علي القرني، الداعين إلى تطوير التعليم من الصفر، واصفا ذلك بالأماني، لأن تطوير التعليم مسألة تراكمية.
وأكد أن المكتب يركز حاليا على التقنية لدعم القرار التربوي من خلال الوصول إلى المعلم في الميدان، مبينا أن بيوت الخبرة بوزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية نفذت معظم برامج المكتب التي تخضع لمحكمات الجودة.
وأوضح القرني أن النواتج التي عرضها المكتب خلال اللقاء تتركز فقط على منظومة الاختبارات التحصيلية، وبناء الكفايات الوطنية في مجال الدراسات الدولية، والاعتماد المدرسي، والوزن النسبي المناسب للمواد الدراسية، واختبار الكفايات الأساسية للمعلمين، والتطبيقات الإلكترونية في المكتب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)