176 مريضا على قائمة انتظار الصحة

176 مريضا على قائمة انتظار الصحة

التعليم السعودي : – الوطن – كشفت مصادر طبية لـ”الوطن” أن وزارة الصحة أدرجت الأسبوع الماضي 176 حالة مرضية على قائمة الانتظار، كانت قد راجعت مستشفيات الوزارة في عدد من مناطق المملكة ولم تتمكن من نقلها إلى مستشفيات تخصصية، فيما كشف برنامج “إحالتي” عن عدم استطاعة بعض أقسام طوارئ مستشفيات الوزارة تقديم الخدمة الطبية لـ63.81% من إجمالي الحالات المحولة، وتحويلها إلى المستشفيات التخصصية بسبب عدم توافر الخدمة الطبية المطلوبة.
وبينت المصادر أن الوزارة سجلت الأسبوع الماضي ما نسبته 27.84% من إجمالي الحالات المحولة إلى مستشفيات تخصصية، لعدم توافر الطبيب المختص، و5.71% لعدم وجود سرير، و2.64% من إجمالي الحالات المحولة بالنظام لأسباب أخرى.
نظام آلي
من جانبه، أوضح المشرف على برنامج إحالتي بوزارة الصحة سليمان الشريع، أن البرنامج تمكن من إنقاذ حياة 114 مريضا بنسبة 2.49%، حيث قدمت لهم الخدمات التخصصية عن طريق المستشفيات المرجعية، فيما أنهى البرنامج إجراءات نقل 4571 مريضا، وذلك خلال الأسبوع المنصرم في الفترة من أول ذي القعدة إلى السابع من الشهر نفسه.
وبيّن أن برنامج إحالتي رصد 2916 حالة تحتاج إلى نقل إلى مستشفيات تخصصية أو مرجعية، حيث تم قبولها بنسبة 63.8% من إجمالي الحالات المحولة من خلال النظام الآلي وبدون الحاجة لتدخل ورقي أو شخصي، كما تم رصد 1212 حالة تحت التصعيد بنسبة بلغت 26.5%، فيما تم الاكتفاء بعلاج 267 حالة في نفس المستشفى بنسبة 5.8%، و176 حالة على قائمة الانتظار بنسبة 3.9%، يتم التعامل معها خلال الأيام المقبلة وبحسب الحالة.
ولفت الشريع إلى أن عدد الحالات الطارئة بلغ 999 بنسبة 21.86%، فيما بلغ عدد حالات التنويم 1055 حالة بنسبة 23.08%، وبلغ عدد الحالات التي تمت إحالتها للعيادات الخارجية 2403 حالة بنسبة 52.57% من إجمالي الحالات المحولة بالنظام.
من ناحية أخرى ناقش مجلس الضمان الصحي خلال اجتماعه أمس في مقر الأمانة العامة بالرياض، برئاسة وزير الصحة، رئيس المجلس المهندس خالد الفالح تطبيق التأمين الصحي على العاملين في القطاع الخاص. وقدم الأمين العام للمجلس محمد بن سليمان الحسين تقريرا موجزا عن أداء أمانة المجلس، وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وأبرز المستجدات في قطاع التأمين الصحي التعاوني، وكذلك الإبلاغ عن ترسية مشروع إعداد الخطة الاستراتيجية للمجلس 2020.
مراحل نهائية
كما ناقش المجلس آخر مستجدات مشروع تبادل التعاملات الإلكترونية (SHIB)، وهو في مراحله النهائية للاعتماد والتنفيذ، حيث أفاد الحسين بأن المشروع مر بعدة مراحل بدأ بوضع المبادئ الأساسية والمعايير الفنية اللازمة لتضمن تنفيذ المشروع بكفاءة عالية من خلال استخدام أفضل المنهجيات والتقنيات المتوافرة لتطوير البرنامج (SHIB) بما يخدم تطوير ورفع جودة الخدمة لجميع أطراف العلاقة التأمينية والتنسيق والتكامل مع الجهات المعنية فيما يخص نطاق عمل برنامج تبادل التعاملات الإلكترونية للتأمين الصحي السعودي ومشاركة أطراف العلاقة التأمينية في جميع خطوات المشروع، ومرورا بمرحلة دراسة العروض.
انتظار أعراض
وأضاف أن البرنامج سيعود بالنفع على جميع أطراف العلاقة التأمينية، حيث سيقدم البرنامج عددا من المزايا للمؤمن لهم، مثل تقليل وقت انتظار المريض عند طلب خدمة الموافقات الطبية، وتحسين وثبات جودة الخدمات التأمينية من جميع مقدمي الخدمة الصحية، وخفض التكاليف، كما سيقدم مزايا لمقدمي الخدمة الصحية، على غرار زيادة كفاءة أداء موظفي مقدمي الخدمات الصحية، وانخفاض التكاليف المرتبطة بالمستحقات وإدارة المطالبات، وتوحيد الإجراءات والمعايير. وسيقدم البرنامج على مستوى مزايا شركات التأمين عددا من الإيجابيات مثل تخفيض المصروفات المالية، وتخفيض تكاليف الموارد البشرية المستخدمة في إدارة إدخال المطالبات في أنظمة التأمين الحاسوبية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)