20 مبتكرة من طالبات المدينة يقدمن مشروعات للوطن والإنسان أعمارهن بين 14-18 سنة وتأهلن لأولمبياد الإبداع العلمي

20 مبتكرة من طالبات المدينة يقدمن مشروعات للوطن والإنسان أعمارهن بين 14-18 سنة وتأهلن لأولمبياد الإبداع العلمي

التعليم السعودي :شعار-وزارة-التربية-والتعليم7-260x17320 مبتكرة من طالبات المدينة يقدمن مشروعات للوطن والإنسانعبرت 20 مبتكرة شابة تتراوح أعمارهن بين 14-18 سنة عن آمالهن في تمثيل المملكة في المحافل الدولية كمخترعات وعالمات في مجالات متنوعة تخدم الوطن والإنسان.

وكانت المبتكرات الصغيرات قد تأهلن للتصفية على مستوى منطقة المدينة المنورة، في المرحلة الثانية من الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، والذي شارك فيه 80 مشروعًا بمعرض المشروعات البحثية المتأهلة، والتي اختتمته إدارة الموهوبات بالمدينة مؤخرا. حيث ستشارك في التصفية كل من المدينة والعلا وينبع والمهد.

وخضعت المشروعات المقدمة للتحكيم من قبل نخبة متميزة من المحكمات من إدارة التربية والتعليم وأكاديميات من جامعة طيبة، بالإضافة إلى رئيسة لجنة التحكيم فاطمة محمد حاجي، فيما أعربت بعض المرشحات والمتأهلات عن أملهن الوصول إلى العالمية.

«المدينة» التقت عددا من صاحبات المشروعات المتأهلة، ليتحدثن عن ابتكاراتهن وأبحاثهن المختلفة.

تقول مريم سعد زهيميل الحجيلي 15 سنة المتوسطة الأولى بالمدينة، والمشاركة بمشروع «تقنين استهلاك الماء في زراعة القمح»: عندما صدر أمر بإيقاف زراعة القمح بسبب استهلاكه للماء بكثرة فكرت بفكرة تقليل من استهلاكه للماء بإضافة قشور الفواكه إلى التربة مع تقليل الماء إلى نصف الكمية، ولاحظت أن القشور عملت على تعويضه الماء الناقص بسبب الأملاح المعدنية الموجودة فيه، ونجحت الفكرة، ولو تم تنفيذها على أرض الواقع سوف تساهم في خفض مستوى الاستهلاك.

رؤيا طارق محمد الحازمي 14سنة المتوسطة 68 بالمدينة، شاركت بمشروع «إثر استخدام العروض التهذبية في الحد من مرض التوحد»، وتقول: الهدف أن أهذب سلوكهم وعصبيتهم ومن ثم ادمجهم من خلال العروض. وتم التواصل مع ذوي الاختصاص، وحققت التجارب نتائج إيجابية.

فاطمة إبراهيم محمد مظهر الفاروقي 15 سنة المتوسطة 6 بالمدينة المنورة، شاركت بمشروع «الولاعة الآمنة»، وتقول: اشتركت في الأولمبياد الوطني (مسار البحث العلمي) ومشروعي هو الولاعة الآمنة، التي تكون بوضع شاشة مبرمجة برقم سري توضع هذه الشاشة المبرمجة على الولاعة مرفق معها قلم إلكتروني مطبوع عليه الرمز باستخدام هذا القلم لتسجيل الرمز على شاشة الولاعة من قبل الراشدين، حتى تبعث النار، أما إذا استخدمها الأطفال بدون أن يضعوا الرمز السري فلن تبعث النار وهذا المشروع الذي يسهم في حفظ الأطفال من التعرض للحرق، وقد تأهلت لهذه المرحلة وحصلت على الميدالية البرونزية.

سلمى عبيد الحامد البلوي 18سنة من الثانوية 3 بالمدينة المنورة، وشاركت بمشروع «محلول بذور الخلة وأثرها على ملوحة التربة»، وتقول: في البداية كنت أعمل على بحث لبرنامج جلوب البيئي العالمي، التابع لوكالة ناسا الفضائية في أمريكا عن أنواع التربة في منطقة المدينة المنورة، فوجدت أن من أنواعها التربة المالحة وبحثت عن طرق الاستصلاح وجدتها مكلفة جدا ففكرت أن أستصلحها بطريقة غير مكلفة وسهلة. فبحثت لمدة حتى وجدت أن هناك بذورًا اسمها بذور الخله (الخل) تقلل نسبة الأملاح في جسم الإنسان وتفتت الحصوة فتبادر لذهني أنه من الممكن أنها تقلل نسبة الأملاح في التربة. وبدأت في عمل التجارب حتى استطعت إثبات نظريتي.

ملكة عدنان حبش 17سنة الثانوية 3 بالمدينة المنورة، وشاركت بمشروع «وداعًا لحصوة المرارة»، حيث تقول عنه: قمت في هذه الدراسة باكتشاف طريقة جديدة لعلاج حصوة المرارة بدون إجراء عمليات جراحية، كما قمت بإجراء تجربة وتبحث فيها عن كيفية استخدام مواد تساعد على تفتيت الحصوات داخل المرارة دون إجراء جراحة، ونجحت التجربة، وهذه المواد كانت عبارة عن زيت بذرة الكتان وحبة الأسبرين.

كما يوجد عدد آخر من المبتكرات والباحثات، من بينهن سوسن أحمد دوس، بمشروع «تطوير شرائح المجهر الإلكتروني»، وأكرام مسلم الجهني، بمشروع «شريحة وقائية علاجية لمرض الضغط في الطائرة»، وهناء عبدالرحمن إبراهيم، بمشروع «ظاهرة سقوط الأطفال من النوافذ والشرفات»، وغدير سلمان البلوي، بمشروع «الإضاءة الشمسية»، وعهود خالد ينبعاوي، بمشروع «تربة مغناطيسية»، ورغد فالح الدبيسي، بمشروع «مقصورة النجاة»، وريناد عبدالسلام فلاتة، بمشروع «الألوان في حياتنا»، وآمنة أحمد عثمان، بمشروع «بشرى لمرضى السيلياك»، وغدير سلمان البلوي، بمشروع «الإضاءة الشمسية»، وهتون يوسف العجلان ورزان محمد السيف، بمشروع العصا المضيئة، وأفنان عبدالعزيز الأحمدي ورواف عادل البوق بمشروع «التخلص من الانعزال لدى المتوحد»، ودانة يوسف الأحمدي، بمشروع «أنا سكري منتظم»، ورنيم طلال الوسيدي، بمشروع «علاج الدسك والانزلاق الغضروفي دون جراحة».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)