مدير جامعة الإمام : اليوم الوطني للمملكة هو ملحمة الأبطال ووفاء الأجيال العظماء الرجال

مدير جامعة الإمام : اليوم الوطني للمملكة هو ملحمة الأبطال ووفاء الأجيال العظماء الرجال

التعليم السعودي – واس : كشف مدير جمعية المعاقين عبداللطيف الجعفري بالأحساء أنه تم قبول 22طالبا مستجدا منتظما من ذوي الاحتياجات الخاصة و 15 طالبا في التعليم عن بعد في جامعة الملك فيصل هذا العام من جميع الإعاقات سواء السمعية أو البصرية ، بالإضافة إلى مستخدمي الكراسي المتحركة ، ومن يعانون من إعاقات آخرى .
وأضاف أنه تم قبول عدد من الطلبة في كلية التقنية وجامعة الملك سعود بالتنسيق مع إدارة الجامعات وتعاونهم مع جمعية المعاقين مبيناً أنه يشترط في المتقدم أن يكون مسجلاً في قاعدة بيانات الجمعية ، وأن يكون قد أنهى الشهادة الثانوية العامة أو ما يوازيها ، والتسجيل على موقع الجامعة حيث تساعده الجمعية في ذلك ، لافتا النظر إلى أن جميع المتقدمين من ذوي الإعاقة معفيون من شرط العمر .
وأوضح أن الجمعية تسعى لاستقطاب الطلبة من الأشخاص ذوي الإعاقة الراغبين في استكمال دراستهم الأكاديمية وتقديمهم للجامعة بصفتهم مستفيدين من خدمات الجمعية ، وتشمل الخدمات عدة فئات وهم الأشخاص ذوو الإعاقة الحركية والبصرية والسمعية والعقلية والتوحديين ، و يمكنهم التقدم بطلب الدراسة الجامعية من خلال زيارة مقر الجمعية أو من خلال الموقع الإلكتروني على الإنترنت www.hdisabled.com .
وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بجامعة الملك فيصل الدكتور عبدالعزيز الحليبي أن هؤلاء الطلبة تم قبولهم في كلية الآداب وتقدم لهم الجامعة جميع التسهيلات الممكنة كي يتابعوا دراستهم بكل يسر وسهولة، كما تمنحهم الجامعة مكافأة مقطوعة بحسب نوع الإعاقة، علاوة على المكافأة الشهرية المقررة لكل طالب يدرس في الجامعة، بناء على التقرير الطبي الذي يحدد درجة إعاقة الطالب أو الطالبة.
من جهته بين مدير التوظيف والتدريب في الجمعية خالد السليم أن القبول في التعليم العام متوفر لذوي الإعاقة وتقوم الجمعية بمتابعتهم من أجل الاطمئنان عليهم وتحسين مستواهم التعليمي, إلى جانب إتاحة أفضل الفرص للمعاق, فبالتعليم يستطيع المعاق إثبات قدراته وقابليته العقلية والإدراكية الكاملة التي يمتلكها والتي يمكن أن يتفوق فيها في كثير من الأحيان على أقرانه الأسوياء.
وأكد أهمية تهيئة مداخل الجامعة ومرافقها لذوي الاحتياجات الخاصة بما يتناسب وإعاقتهم كي لا يواجهوا عقبات تعيقهم في مسيرتهم العلمية خاصة وأنهم بحاجة إلى مزيد من الدعم والتشجيع بجانب قبولهم في كليات تتوافق واحتياجات سوق العمل دون حصرهم في كلية واحدة منوهاً بأن عددا كبيرا من ذوي الإعاقة تمكنوا من التميز في تخصصات دقيقة وتفوقوا على الأصحاء، ما يتطلب من الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة التعليم العالي دمج هؤلاء الطلبة والطالبات مع أقرانهم في مختلف الكليات بشكل يتناسب وإعاقتهم والتي لا تمنع من إكمال دراستهم العليا والتفوق في عدة مجالات.
وأكد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أن الملك عبد العزيز – رحمه الله- استطاع بذلك العمل التاريخي أن يقيم أكبر وحدة في مقابل التهديدات التي كانت تواجه العالم العربي خصوصًا والعالم الإسلامي عمومًا, ولتكون ثمار هذه الوحدة أمنًا وارفًا, وعيشًا رغيدًا, وألفة واجتماعًا, وكيانًا عظيمًا يستعصي على الزوال بإذن الله, وأضحى منطلقًا لجهود متواصلة تصب في خدمة الدين أولاً, ثم خدمة هذا الوطن الآمن.
كما قال إن هذه المناسبة أيضًا فرصة عظيمة للمحاسبة والتذكير بأهمية هذه الأسس والثوابت التي قامت عليها المملكة, وربط الناشئة بهذه المعالم التي تحميهم من الانحراف, وتجعل مسألة الانتماء لوطنهم ومحبته, والشعور بنعم الله عليه, والوفاء بمقومات المواطنة الحقة التي هي حفاظ على الثوابت التي قامت عليها البلاد, ويستشعرونه شعورًا غريزيًا فطريًا, ويتنامى لديهم, ويتعزر بما لهذا الوطن من خصائص وميزات.
وتابع قائلا : إننا نتذكر هذه المناسبة الممتدة ونحن نعيش ظروف الوقت, ومتغيرات الأحوال التي تعصف بالمنطقة العربية خصوصًا, والعالم أجمع, أحداث وفتن ومتغيرات, حمى الله هذه البلاد منها, وصمدت أيام عواصف المظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات, ولم تزدها دعوات المضلين إلا توحدًا وصمودًا وثباتًا.
واختتم معالي مدير جامعة الإمام تصريحه بشكر الله تعالى على تجدد النعم وتواليها على بلادنا, كما دعاه عز وجل أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني – حفظهم الله – نعمة الصحة والعافية, وأن يسبغ عليهم فضله, ويتم عليهم آلاءه, ولأبناء الوطن جميعًا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)