4 محاور يناقشها المؤتمر الدولي لـ «التقنيات متناهية الصغر» بـ «الشرقية»

4 محاور يناقشها المؤتمر الدولي لـ «التقنيات متناهية الصغر» بـ «الشرقية»

التعليم السعودي : أطلقت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أمس، فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للتقنيات متناهية الصغر «SINC2016»، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويستمر يومين. يستضيف المؤتمر عددا من الخبراء العالميين، في مجال التقنيات المتناهية الصغر، يناقشون 4 محاور رئيسية هي:
تصنيع المواد النانوية
الإلكترونيات والضوئيات النانوية
الخلايا الشمسية وتطبيقات الطاقة
التطبيقات الحيوية والبيئية
ويصاحب المؤتمر ورشة عمل حول دور المواد النانوية، في صناعة المحفزات المستخدمة بالصناعات البترولية.
وأوضح رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، سمو الأمير تركي بن سعود أن المؤتمر يستعرض أحدث التطورات في تقنيات النانو، وتطبيقاتها، مشيرا إلى اهتمام القيادة الرشيدة بالأبحاث العلمية، والتقنية، لدورها في التنمية المستدامة، وتوطين التقنيات. ولفت إلى دور مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، في دفع البحث العلمي، وتوطين التقنية، والتعاون مع الجامعات؛ لتحقيق أهداف رؤية 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، منوها بحرص المدينة على تعظيم المحتوى التقني، وتطوير تقنيات النانو.
وأشار إلى أن المدينة عملت على تحقيق هدف تعظيم المحتوى التقني، بإنشاء 15 مركزا للتميز البحثي، بالتعاون مع أهم جامعات العالم، منها 6 مراكز في مجال تقنية المواد والتقنيات المتناهية الصغر، وهو ما نتج عنه تدريب عدد كبير من الباحثين والباحثات السعوديين.
من جانبه أكد وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية، الدكتور سهل بن نشأت عبدالجواد، أن تقنية المواد المتناهية الصغر، أصبحت ركنا من أركان تكنولوجيا القرن الـ21، ومعيارا يقاس به تقدم الأمم؛ نظرا لما تبديه هذه التقنية من تطبيقات واعدة، تشمل جميع المجالات وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)