40 خبيرا عالميا يضعون “معايير التميز” للتعليم الإلكتروني بالمملكة

40 خبيرا عالميا يضعون “معايير التميز” للتعليم الإلكتروني بالمملكة

التعليم السعودي – متابعات : أطلق المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، حزمة من معايير التميّز في التعليم والتدريب الإلكتروني؛ بعد اعتمادها من مجلس الإدارة في اجتماعه السابع برئاسة وزير التعليم رئيس مجلس الإدارة الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، والتي أعدّها وطوّرها المركز بالتعاون مع عددٍ من المنظمات الدولية المرموقة، من بينها؛ منظمة اتحاد التعليم الإلكتروني OLC، التي تعد من المنظمات الرائدة في المجال، كما شارك في مراجعة المعايير وتحكيمها 40 خبيرًا عالميًا من: كوريا، والصين، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، ونيوزيلندا، وعدد من الخبراء الأوروبيين من مختلف الدول، إضافة إلى لجنة من منظمة اليونسكو العالمية، وعدد من الخبراء المحليين، وذلك بعد إجراء مقارنة مرجعية شاملة للمعايير العالمية.

وشملت المعايير جميع القطاعات الرئيسة للتعليم العام، والعالي، والمهني، والتعليم مدى الحياة، بينما شملت جميع الجوانب المتعلقة بالتصميم والتنفيذ لبرامج التعليم والتدريب الإلكتروني، حيث شملت التعليم المدمج، وتصميم المقررات الإلكترونية، والفصول الافتراضية، والتدريس الإلكتروني، وإدارة برامج التعليم الإلكتروني، ومعايير التميّز للجهات، ومنصات المقررات هائلة الالتحاق، ومنصات التعليم الإلكترونية، وإنتاج الفيديو التعليمي، وإدارة التعليم الإلكتروني.

وتهدف هذه المعايير إلى تعزيز التميّز والريادة في الممارسات التعليمية والتدريبية المقدمة بالنمط الإلكتروني ورفع التنافسية المقدمة على صعيد جودة الخدمات في ذات الصدد، حيث يتيح المركز من خلال موقعه الإلكتروني الحصول على جميع تفاصيل هذه المعايير لجميع الجهات والبرامج التعليمية والتدريبية المقدمة لأنشطة التعليم والتدريب الإلكتروني.

يذكر أن المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، قد أطلق معايير أساسية للحصول على التراخيص اللازمة لتمكين الجهات والبرامج من تقديم التعليم والتدريب الإلكتروني، للمساهمة في تقديم أفضل الخدمات التعليمية والتدريبية الإلكترونية وحوكمة ممارساتها وتنظيمها، وتعزيز الثقة في برامج ومخرجات التعليم والتدريب الإلكتروني، ورفع كفاءة القطاع في المملكة؛ لضمان تقديم برامج تعليمية وتدريبية إلكترونية مستدامة، علاوة على متابعة وتقييم مستوى الجودة المقدمة لجميع البرامج، ومواءمتها مع المعايير وفقًا لأحدث الدراسات وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)