6 طلاب يرسمون لوحة «العبث» يوم الامتحان

6 طلاب يرسمون لوحة «العبث» يوم الامتحان

التعليم السعودي : اليوم كالأمس، لم يتغير المشهد، ولا توقيته، أمام بوابات الكثير من المدارس، وإن تغيرت الشخوص، والمواقع، بعوامل التعرية، والتي لا ترتبط بطقس، بل بالتعري من كافة القيم والأخلاق قبل الانسلاخ من ثوب الحياء والتعليم.
المشهد يقذف ستة طلاب «أشاوس» بوصف من أجبروهم على خلع كل معايير الأخلاق، ونزعوا عنهم كل أبجديات الدروس والحصص التي تعلموها وراء جدران المدارس، فخرجوا يفرغون طاقات «منكوبة» قبل أن تكون «مكبوتة» على قارعة الطريق، وعلى ارتفاع لا يتعدى المترين من سطح الأرض، وعلى سطح سيارة «خرساء بكماء» لا تعرف إلا الزحف بإطارات أربع، فيما صاحبها لا يعرف لها موقعا إلا البقاء بجوار الرصيف.
هناك انهال الطلاب ركلا، وطرقا، بكافة فنون الرقصات التي تتبرأ منها الشعبيات، وإن حاول الراقصون الالتصاق بها، لكنها تبقى فنا يرسخ قيم الأصالة ويترجم واقع القبائل والأسر التي تعطي للطريق حقه، وتلتزم بآداب السير، قبل أن ترفض كل أشكال التعدي على حقوق الآخرين، فيما تعرف أن لكل رقصة ميدانها، وشرفها وطريقة أداء لا تعلو على ملكيات الغير، بل على مسرح يفخر بالتجمع حوله كل هواة الفن الشعبي.
في مكان قصي غربي سوق النزهة في مكة المكرمة، استسلم الطلاب، لصرخات الطالب الجريح الذي يتخلص من هم الاختبار بمصطلح «يكرم فيه المرء أو يهان»، وتناسوا أن هناك صرخات تدوي مع كل هزة ترتجلها أقدامهم، يخجل لها جماد «الجيمس» الذي ينحني كرها أسفل أجسادهم، وينسون أنهم يهينون كل أبجديات الاختبار التي من المفترض أن تقيس عطاءهم العلمي، لا أن تكشف واقعهم التربوي.
خرج الطلاب الستة، يعكسون نموذجا للبعض في مدارسنا، وليس الظاهرة لكل طلابنا، زاعمين أنهم يواكبون العلم رقصا وطربا، فيما الحقيقة أنهم يرمون أبجديات العلم على قارعة الطريق، قبل أن تهشم أياديهم زجاج السيارة المستسلمة لهفواتهم وشهواتهم في التحطيم والتدمير.
هم ضحية مشهد رأوه أمس أو اليوم، فأعادوا تصويره واستنساخه، لكن المجتمع ضحية قلة لا تعرف من العلم إلا قليلا ومن الأدب إلا قلته بحسب صحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)