60% ارتفاع في أعداد السعوديات بهيئات التدريس بالجامعات

60% ارتفاع في أعداد السعوديات بهيئات التدريس بالجامعات

التعليم السعودي : كشف تقرير رسمي لوزارة التعليم عن تزايد أعداد أعضاء هيئة التدريس في التعليم العالي، حيث ارتفع عدد أعضاء هيئة التدريس من 49,528 في سنة 1431 هـ، ليصبح 73,817 في سنة 1435هـ، وبلغ معدل النمو الكلي 49 % للفترة كلها.. وعلى الرغم من أن أعداد هيئة التدريس من الذكور تفوقت بشكل واضح على أعداد الإناث، إلا أن معدلات النمو للنساء كانت أعلى من معدلاتها لدى الرجال.. وأكد التقرير أن أعداد أعضاء هيئة التدريس السعوديين تفوقت خلال فترة المقارنة على أعداد نظرائهم من غير السعوديين، وعلى الرغم من ذلك إلا أن معدل النمو الكلي لأعضاء هيئة التدريس من غير السعوديين كانت أعلى من نسبة نمو نظرائهم من السعوديين، حيث كانت للسعوديين 43.3% خلال السنوات الخمس الماضية، بينما بلغت لغير السعوديين 57.6%.. كما يلاحظ أن نسبة النساء آخذة في الزيادة بمعدلات تفوق تلك المتحققة لدى الرجال من الجنسية نفسها، حيث نمت أعداد النساء بمعدل 12.4% سنويًا وبنسبة نمو كلية بلغت 59.7%، فيما ارتفعت أعداد الرجال بمعدل سنوي 7.2% وبنسبة نمو كلية 32.2%، والحال ينطبق على هيئة التدريس من غير السعوديين، إذ ارتفعت أعداد النساء بنسبة كلية بلغت 76% خلال الفترة 1431 – 1435هـ، فيما كانت نسبة الارتفاع أقل لدى الذكور 49.4%، ما يعني ارتفاع نسبة النساء إلى إجمالي الهيئة التدريسية من السعوديين وغير السعوديين.
ويلاحظ من الجدول نفسه أن نسبة النساء ضمن هيئة التدريس من الجنسية السعودية كانت 44.9%، فيما كانت لدى غير السعوديين 34.5%، وكل ذلك في العام 1435هـ، وهي أعلى من النسب المسجلة في سنة 1431؛ ما يدل على ارتفاع مشاركة النساء في التعليم العالي.
وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من ارتفاع أعداد أعضاء هيئة التدريس من غير السعوديين، التي وصلت إلى 31,394 في سنة 1435هـ، إلا أن نسبتهم كانت أقل من أعضاء هيئة التدريس السعوديين، وقد تراوحت نسبة تمثيلهم ضمن أعضاء هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي بين 39.9% في سنة 1433 هـ، و42.5% في سنة 1435. وأكد التقرير أن أعلى زيادة سجلت في عدد أعضاء هيئة التدريس كانت في منطقة الرياض، إذ ارتفع عددهم من 18,720 في العام 1431، إلى 21,698 في العام 1435، وبنسبة نمو كلية بلغت 15.9%، وشهدت المناطق: جازان، والقصيم، ونجران معدلات نمو كلية مرتفعة، إذ بلغت في القصيم 3.4، وفي جازان 115.5%، وفي الحدود الشمالية 108.6% خلال الفترة كلها، أما أقل المناطق الإدارية نموًا في عدد أعضاء هيئة التدريس فكانت الرياض، حيث نمت بنسبة 15.9%.. وشكل الحاصلون على الدكتوراه أكبر نسبة من أعضاء هيئة التدريس طيلة سنوات المقارنة، حيث يلاحظ أن الحاصلين على الدكتوراه كانوا يمثلون في سنة1431، ما نسبته 43% من إجمالي هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي، واستمرت هذه النسبة حتى العام 1435، ويأتي في المرتبة الثانية الحاصلون على درجة البكالوريوس، والتي بلغت نسبتهم في نهاية فترة المقارنة 31.6% وشهد نصيب الحاصلين على الماجستير ارتفاعًا في عدد المعينين عليه، حيث ارتفعت نسبتهم من 20.4% في بداية الفترة لتصل إلى $.2، في سنة 1435، وفي المرتبة الأخيرة جاءت هيئة التدريس في مستويات أخرى، والتي وصلت نسبتها إلى 1.2% من إجمالي أعضاء هيئة التدريس في نهاية الفترة.
تجدر الإشارة إلى أن نسبة نمو أعضاء هيئة التدريس تأتي نتيجة استحداث المزيد من الجامعات والكليات في مختلف مناطق المملكة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>