60 سنتيمترا بين طاولات طلبة الابتدائية ورياض الأطفال بالمدارس

60 سنتيمترا بين طاولات طلبة الابتدائية ورياض الأطفال بالمدارس

مدونة التعليم السعودي – متابعات : بدأت إدارات التعليم في مختلف مدن ومحافظات المملكة في وضع اللمسات الأخيرة، لاستقبال طلاب المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، بالمدارس، بما يضمن تحقيق التباعد بمقدار 60 سنتيمترا بين طاولات الطلاب، مقابل 30 سنتيمترا للمرحلتين المتوسطة والثانوية، إضافة إلى توفير الاحتياجات التي تحقق الرحلة التعليمية الآمنة، مثل توفير المعقمات والكمامات وإرشادات التباعد، وتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة.

إجراءات وقائية

وتشمل الإجراءات إيقاف العمل في المقاصف أو الكافتيريا، والسماح للطلاب بتناول وجبات الإفطار في الفصول، مع توصية الطلاب بإحضار الأطعمة من المنزل، وحث أولياء الأمور على تزويد أبنائهم بالوجبة الغذائية وتوضيح أهمية ذلك في مكافحة العدوى، وإمكانية السماح للمتعهد بالمقصف بالمرور على الطلبة داخل الفصول لبيع علب المياه وبعض الأطعمة المغلفة والمعقمة قبل انتهاء الحصة، مع الالتزام بالاشتراطات الصحية، وعدم مشاركة الوجبات، وإلغاء أي نشاط غير صفي لا يحقق معايير التباعد الاجتماعي، وفي حال وجود أنشطة رياضية يراعى أن تكون منفردة في مكان واسع وجيد التهوية مع مراعاة عدم مشاركة الأدوات في الأنشطة التي تتطلب مشاركة عدد كبير من الطلاب، والحرص على التباعد أثناء أداء الصلوات وبما يضمن عدم التزاحم عند أماكن الوضوء.

ويستثنى من الحضور الطلاب الذين لديهم أعذار صحية معتمدة من هيئة الصحة العامة «وقاية»، إذ يواصل هؤلاء التعليم «عن بُعد» عبر المنصات التعليمية.

عدم التزاحم

وتتضمن الإجراءات الاحترازية تنظيم عملية الدخول والخروج عند بداية ونهاية الدوام بما يمنع التزاحم، وعدم السماح لأي طالب أو موظف بالدخول إلا بارتداء الكمامة الطبية أو القماشية، ووضع علامات بالأرضية لمكان وقوف الطلبة، وفي حال وجود أي عرض يدل على الإصابة لأحد الطلبة يتم عزله بهدوء وسرية دون التسبب بإحراجه أمام بقية زملائه، واستخدام بوابات متعددة ومنفصلة لدخول وانصراف الطلاب في حال وجود أكثر من بوابة للمدرسة، وإلغاء الاصطفاف الصباحي وتوجيه الطلاب إلى فصولهم مباشرة، لتحقيق التباعد الاجتماعي، وإعادة ترتيب أو تشكيل الفصول الدراسـية لتحقيق التباعد، والحرص على التهوية الجيدة للفصول وفتح النوافذ، والاستفادة من غرف المعامل وغرف المصادر في تحويلها كفصول دراسية يوزع عليها الطلبة.

تطهير وتعقيم

كما تشمل الإجراءات منع تبادل الأدوات الخاصة كالأقلام، والحرص على التطهير والتعقيم الدوري لمرافق المدرسة والأماكن التي يستخدمها أكثر من شخص مثل دورات المياه، والتشديد على تطهير الأسطح التي يتم لمسها باستمرار مثل مقابض الأبواب ومقابس الأنوار والأرفف، ووضع جدول دوري لتنظيف الفصول والمرافق الأخرى باستخدام المطهرات المناسبة لتأكيد على توفير مستلزمات التنظيف والتطهير والعمالة اللازمة بشكل مستمر، وإلغاء برادات المياه وإلزام الطلبة، والكادر التعليمي والإداري بإحضار مياه شرب خاصة بهم للاستخدام الشخصي.

نماذج مرنة

وكانت وزارة التعليم أعلنت عن تطبيق النماذج التشغيلية المرنة للعودة، من خلال ثلاثة نماذج: منخفض، ومتوسط، وعالٍ، والتي سيتم فيها تطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة «وقاية»، بما يحقق العودة الآمنة للطلاب والطالبات، وأن 97 % من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال تقع في نطاق النموذجين المنخفض والمتوسط، ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي والعالمي ستعود كما كانت قبل الجائحة وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)