619 بحثاً وورقة علمية قدمتها الجامعات السعودية للمشاركة مع الجهود الوطنية في التصدي لجائحة كورونا

619 بحثاً وورقة علمية قدمتها الجامعات السعودية للمشاركة مع الجهود الوطنية في التصدي لجائحة كورونا
التعليم السعودي – متابعات : احتلت المملكة المركز الـ 17 على مستوى العالم والأول عربيًا في مجال نشر الأبحاث العلمية المتعلقة بجائحة كورونا، حيث نشرت 619 بحثاً “ورقة علمية أصيلة وورقة مراجعة”، وهو ما يشكل نسبة ١.٨٪ من البحوث العالمية المتعلقة بالجائحة.
وأسفرت جهود وزارة التعليم في دعم الأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا المستجد COVID19 خلال الآونة الأخيرة، عن نشر الجامعات السعودية ما يقارب من  516 بحثاً، بنسبة 83.4٪ من إنتاج المملكة لأبحاث كوفيد19، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن قاعدة بيانات العلوم.
وتستثمر وزارة التعليم القدرات البحثية لمنسوبي الجامعات والمراكز البحثية لإيجاد حلول علمية تسهم في علاج هذه الجائحة والحد من آثارها.
ويأتي هذا الإنجاز الوطني بعد أن قدمت الجهات التابعة للوزارة ما يزيد على 250 مشروعاً بحثياً فيما يتعلق بفيروس كوفيد 19، تضمنت أبحاثاً صحيةً وتقنيةً بجانب عدد من المنتجات الوقائية.
وفي التفاصيل كثّفت الوزارة والجهات التابعة مساعيها لتوحيد ودعم جهود العلماء والباحثين المهتمين في الجامعات السعودية ومراكز الأبحاث، وشكلت في ذلك عدة  لجان علمية في المجالين الصحي والتقني لتقييم الجهود البحثية، كما عززت دعم برنامج التعاون الدولي بالشراكة مع برنامج تنمية القدرات البشرية، وتفعيل مسار سريع لدعم الأبحاث، والذي وصل لمراحل متقدمة، إضافةً إلى التنسيق بين “التعليم” و”هيئة الغذاء و الدواء ” في مجال الدراسات السريرية، بجانب أن 18 جامعة حكومية قدمت برامج دعم سريع للبحوث المتعلقة بفيروس كورونا؛ بهدف توظيف البحث العلمي لمواجهة الجائحة وإبراز جهود المملكة في هذا الإطار.
وعقدت وزارة التعليم عددًا من الفعاليات المتخصصة بمشاركة عدد كبير من الجامعات ومراكز الأبحاث السعودية والباحثين والأكاديميين؛ للتصدي لـ COVID 19، ومناقشة سبل الوقاية والعلاج من الفيروس، حيث حظي عدد من الأبحاث في مجال الأمراض المعدية والمتعلقة بالجائحة بالدعم والتمويل من قبل وكالة البحث والابتكار،  وذلك ضمن ملتقى مشاريع التعاون الدولي البحثية للأمراض المعدية، الذي أُُقيم في الرياض مؤخرًا، إلى جانب عقد ورشة عمل التعاون الدولي، وورشتي عمل مواجهة جائحة كوفيد 19، وفعالية تحدي كوفيد 19، وملتقى التكامل المعرفي لمواجهة جائحة كورونا، الذي استمر قرابة الشهر واختتم فعالياته مؤخرًا.
وأسهمت الوزارة في تسريع إنجاز الجامعات لمشروعاتها البحثية، ودعم دور الجامعات في تطوير الأدوات التشخيصية والوسائل العلاجية لمواجهة كورونا، وتطوير التقنيات الطبية واللقاحات لعلاج الفيروس من خلال منظومة البحث والابتكار في الجامعات، إضافة إلى التنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالبحث العلمي، وربط الباحثين والمعاهد والمراكز والجامعات بعضها البعض، وأيضًا إنشاء تجمعات بناءة تثري المحتوى البحثي في هذا المجال وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)